على تويتر على الفيسبوك الخلاصات

أنت الان على ( بوابة الطالب المصري ) نحن سعداء بتواجدك معنا ..و نتمنى لك قضاء وقت ممتع :)

المدارس الادبية والفنون النثرية _الادب للصف الثالث الثانوي تلخيص سؤال وجواب الفصيح



الشعر قبل عصر النهضة

الحالة السياسيةوأعرقها,النهضة .
الأدب العربي من أقدم الآداب العلمية وأعرقها , مر بكثير من الظروف والعصور التي شكلته , وكان لكل عصر ملامح تميزه عن العصور الأخرى , فهذا عصر قوة وازدهار وأخر عصر جمود وضعف .
ولقد تعرض الأدب العربي ( قبل عصر النهضة ) لحالة من الجمود والضعف الشديد ,وذلك منذ سقوط بغداد عام (1258م) ثم دمشق في عام (1260م) في أيدي المغول , وقيام هولاكو بتدمير دور العلم والمكتبات حتى أنه ألقى بآلاف المخطوطات والكتب في مياه النهر من أجل أن يعبر هو وجنوده .
وبعد الانتصار العظيم الذي حققه المسلمون في معركة عين جالوت الخالدة , وهزيمة هولاكو , أي بعد حوالي قرن ونصف القرن جاء (تيمور لينك) أحد ملوك التتار من أجل الانتقام من المسلمين في بغداد ودمشق , واستطاع أن يدمر كما كان جده هولاكو يفعل .
هذه الحالة السياسية الضعيفة التي مر بها العالم العربي أنتجت بالضرورة حياة ثقافية وأدبية هزيلة, وكان الشعر هو أكثر المتضررين من هذا الضعف . ومما زاد من الضعف والجمود في الحياة الأدبية أن المماليك ثم الأتراك تولوا الخلافة والحكم وإن كان الأدب قد تراوح فيه جانبي الضعف القوة أيام حكم المماليك إلا أنه ازداد ضعفا وجمودا في عصر الأتراك لمحاولتهم القضاء على اللغة العربية بتتريك الدواوين وجعل اللغة التركية هي اللغة الرسمية .


لم يبق للغة العربية بهائها وبريقها لكثير من الأسباب ولعل أهم هذه الأسباب..
أسباب الضعف والجمود والانحطاط ...
1-  إلغاء ديوان الإنشاء الذي كان ميدانا للتنافس بين الأدباء .
2-  فرض اللغة التركية وجعلها اللغة الرسمية , بهدف تتريك العالم العربي .
3-  انصراف الحكام عن تشجيع الشعراء والأدباء , ولم يكن ذلك إلا بسبب أنهم أتراك لا يجيدون اللغة العربية , وبالتالي لم تكن لديهم القدرة على تذوق الأدب.
4-  نقل العلماء وأصحاب الخبرات المهندسين والحرفيين إلى الأستانة (تركيا) لتكون مركزا للإشعاع الثقافي والحضاري.
5-  إغلاق المدارس ونقل الكتب مما أدي لحرمان مصر والعلم العربي من مصادر ثقافته
6-  سيطرة الجهل والفقر والاستبداد والظلم .
مظاهر ضعف الشعر والأدب العربي :
1-  ابتعاد الشعراء عن التجديد والابتكار , واقتصارهم على تقليد  القدماء .
2- الاعتماد على عدة أغراض (موضوعات) قديمة تدور حول المدح والرثاء والفخر ..
3-  الاعتماد على الصنعة اللفظية , والحسنات البديعية المتكلفة والتي تبعث على الملل
4-  ضعف أسلوب الشعراء وأخيلتهم السطحية البسيطة .
5-  سطحية الأفكار وتفاهتها .
النتائج المترتبة على ضعف الشعر في العصر العثماني .
1-  لم يجد الشعراء من يشجعهم على قول الشعر فانصرفوا عن التجديد والابتكار إلى التقليد
2-  أصبح الشعر العربي كالجسد الهامد (المحتضر) , الذي يحتاج لمن يمنحه القدرة على
الإحساس وينقله من الانهيار إلى البعث والإحياء.
عصر النهضة : علل/ كُسرت أسوار العزلة التي فُرضت على مصر؟
لعل أهم أسباب كسر هذه الأسوار التي فرضت على مصر أيام حكم العثمانيين الأتراك...
1-                ضعف الخلافة التركية
2-     الحملة الفرنسية والتي نبهت الأذهان إلى وجود عالم جديد (أوربا) وأتاحت الفرصة للاطلاع على حضارة هذا العالم .
3-     اتجاه محمد على والي مصر إلى ..
1-    إرسال البعثات إلى أوربا.
2-       استقدام المعلمين , من أنحاء أوربا وبخاصة فرنسا .
3-    إنشاء المصانع وفتح المدارس .
4-    تجهيز الجيوش وإعدادها لتوسيع ملكه وسلطانه .
وكان من أثر(نتيجة)  ذلك..... ( نتائج كسر أسوار العزلة واتجاه محمد على ل.... )
أن رياح التغيير قد هبت على مصر وذلك بسبب ...
1-     العائدين من البعثات الخارجية بما يحملونه من علم جديد وثقافة متحضرة .
2-     تلاميذ المدارس التي أنشأها محمد على , والذين عملوا على تطبيق ما تعلموه فيها.
6-  العلوم والمعرف التي استوردها محمد على وكان لها أكبر الأثر على تغيير المجتمع إلى العلم بدلا من الجهل .
3-     الاهتمام الكبير بالتراث العربي والذي اهتمت المطابع بنشره فبعث الأدب من جديد
4-     دعاء الهم والدَّيْن
" الهم إني أعوذ بك من العجز والكسل
و من الهمّ والحزن و من الجبن والبخل
ومن غلبة الدين وقهر الرجال"كان لهذا التغيير كبير الأثر على كثير من الشعراء التقليديين من أمثال (الشيخ على أبو النصر) (ومحمد صفوت الساعاتي) (إسماعيل الخشاب)
مدرسة الإحياء والبعث
المقصود بالإحياء والبعث:
يقصد بالإحياء والبعث, عودة الروح للجسد وردّ الحياة إليه بعد أن فارقته, فيعود إلى الدنيا جديدا نشيطا .
سبب التسمية :
كان الشعر العربي قبل عصر النهضة كالجسد الهامد فنهض به أتباع هذه المدرسة ( الإحياء والبعث ) وأعادوا له القوة والحياة, فانتقلوا به من الضعف والجمود إلى التجديد والقوة والحس والحركة .
س : ما أشهر الأسماء التي أطلقت على تلك المدرسة ؟
 أشهر الأسماء التي أطلقت على تلك المدرسة : المدرسة الاتباعية ثم مدرسة الإحياء و البعث ثم مدرسة المحافظين ثم مدرسة الشعر العمودي و في النهاية سميت الكلاسيكية الجديدة على يد أحمد شوقي .
س : هل توافق علي تسمية مدرسة الإحياء والبعث بهذا الاسم ؟
أوافق على هذه التسمية لأنهم - بالفعل - قاموا بإحياء الشعر العربي وبعثه بعد مرحلة من الضعف الشديد والجمود قبل بداية النهضة .
عوامل نشأة مدرسة الإحياء والبعث :
هناك كثير من الأسباب التي أدت إلى نشأت هذه المدرسة, أهمها ....
1-     الضعف الشديد الذي أصاب الشعر العربي طوال العصر العثماني, حتى أصبح جامدا
2-     انفصال الشعراء عن مجتمعاتهم وأحداث العصر.
3-     نمو الوعي القومي والتطلع إلى مسايرة ومجاراة التطور في العلوم والصناعات.
4-     إحياء التراث العربي القديم الذي يُعتبر المنهل ( المصدر )الحقيقي للغة العربية .
رب السيف والقلم ( البارودي )
محمود سامي البارودي ( 1838-1904) هو الرائد والمؤسس الأول لمدرسة الإحياء والبعث, فلقد قاد حركة البعث الجديدة التي استطاعت أن تربط الحاضر بالماضي العريق
دور البارودي في مدرسة الإحياء والبعث :           
لقد ارتفع صوت البارودي وحده (بين الشعراء في منتصف القرن التاسع عشر) قويا في عباراته وألفاظه , متينا في أساليبه , صافيا في خياله , شريفا في معانيه , مما دفع معاصريه للاستماع إليه والاستمتاع بشعره , الذي خرج على المألوف طوال ثلاثة قرون هي عصر الجمود والضعف بالنسبة للأدب العربي.
عوامل ريادة البارودي لمدرسة الإحياء والبعث          (عوامل نبوغه في الشعر)
1-     إحساسه بعظمة مصر والتراث العربي في مواجهة العناصر الوافدة .
2-     محاكاته للشعر الجيد الذي يرى بأنه الشعر الذي أنتج قبل عصر الجمود والتخلف
3-     دراسته للتراث القديم ومحاكاته والسير على نهجه .
4-     فطرته السليمة ونقاء ذهنه وحفظه الكثير من أشعار القدماء.

مظاهر التجديد في شعر البارودي        أثر البارودي على الشعر العربي.
لقد كان لأسلوب البارودي أكبر الأثر على الشعر العربي في عصر النهضة , فكان صنيعه (أثره) في الشعر العربي كصنيع من أعاد الحياة لمن سلبت منه , فارتقى بالشعر ونهض به من قاع منحدر إلى قمة عالية , ويتضح ذلك من خلال.......
سمات الشعر وخصائصه عند البارودي :
أولا الأسلوب :
1-     ارتقى بالكلمة والعبارة من الضعف والابتذال إلى القوة والرصانة .
2-     ابتعد عن الصنعة اللفظية والمحسنات البديعية المتكلفة .
3-     ابتعد عن الغموض والتعقيد إلى البساطة والوضوح .
ثانيا الموسيقى :
حافظ البارودي على وحدة الوزن والقافية واهتم بالموسيقى ذات الرنين القوي الأخاذ .
ثالثا : الموضوع :
1-     اتجه البارودي بموضوعاته إلى التجديد والتنوع وابتعد عن التكرار والسطحية
2-     عبر عن أحداث العصر والحياة العامة والقضايا القومية .
3-     عبر عن ذاته وشخصيته وحياته الخاصة .
4-     انتقل من الخصوصية إلى العمومية, فلم يقتصر على الأشياء الخاصة بل تعداها
إلى الأمور العامة التي تقدم للإنسان ما يفيده في حياته من خلال التجارب والخبرات والتي عاشها البارودي نفسه . ويتضح ذلك من خلال ...
أ‌-   شكوى الزمان والمنافقين من حوله ووصف الطبيعة والحروب والمعارك وأهوالها.
ب‌-   تعبيره عن حبه الشديد لمصر وشوقه إليها عندما كان في المنفى .
ت‌-   تشجيعه على البطولات ومقاومة المحتل
ث‌-   وصفه للنيل والليل ورثاؤه لوالده وزوجته وابنه.
ومن قوله في شكوى الزمان والمنافقين :
أنا في زمان غادر ومعاشر                     يتلونون تلون الحرباء
ويقول في وصف المرأة :
كأن غرتها من تحت طرتها        فجرٌ بجانحة الظلماء منتقبُ
رابعا الخيال :
انتقل البارودي بالخيال الشعري من الضيق والسطحية إلى التحليق في سماء الشعر. فأخذ يبحث في الآفاق الشعرية عن الصور والأخيلة الجديدة المعبرة عن أغراضه معتمدا في ذلك على حواسه .
وقد جعل من التشبيه والاستعارة والكنايات لوحات فنية متحركة مرئية ومسموعة وملموسة, ومن ذلك قوله:
تعرض لي يوما فصورت حسنه           ببلورتي عيني في صفحة القلب
خامسا : العاطفة:
انتقل البارودي بالعاطفة من البرود والجفاف إلى الحيوية والحركة الذاتية .
دور البارودي في إحياء الشعر العربي :
1 - ارتفع بالكلمة و العبارة بعد الضعف و الابتذال .
2 - ارتقى بالموضوع من السطحية و التفاهة و التكرار الذي كان سائداً .
3 - ابتعد بالخيال عن التقليد والمحاكاة إلى التجديد والابتكار .
4 - أعطى العاطفة حيوية متدفقة بعد البرود و الجفاف .
البارودي والقدماء :
1-     اهتم البارودي بمحاكاة عظماء الشعر في العصور السابقة عليه (الجاهلي ,  الإسلامي , الأموي , العباسي) ولم يهتم بشعراء العصر المملوكي ولا العثماني لضعف الشعر وانحطاطه الشديد في هذه الفترة .
2-     لم تكن مجاراة البارودي للشعر القديم مجرد تقليد أعمى . بل كانت المحاكاة هنا ميدان للمنافسة حول المعاني والصور, ولذلك تجد أنه عارض كثيرا من شعراء العصور السابقة من أمثال (امرؤ القيس والنابغة الذبياني والبحتري وأبي نواس , وغيرهم الكثير.)
3-     اعتمد البارودي على عدة عوامل في مجاراته للقدماء ومنها..
1-    نقاء ذهنه وفطرته السليمة.
2-    قراءته وحفظه الكثير من أشعار القدماء.
3-    تتلمذه على يد الشيخ حسين المرصفي, مؤلف كتاب الوسيلة الأدبية .
كان الهدف من هذه المحاكاة والمعارضة,   إثبات أن ضعف الشعر في العصور السابقة وبخاصة في العصرين المملوكي والعثماني, راجع في الأساس لأسباب طارئة وغريبة على لغتنا مثل ضعف لغة الشعراء أنفسهم بسبب عملية تتريك الدواوين وليس لضعف اللغة العربية ذاتها .
ومن معارضته ومحاكاته للقدماء قوله ...
فلا تثق بودادٍ قبلَ معرفةٍ                     فالكُحْل ُأشْبَهُ في العينينِ بالكَحَلِ
وهو يعارض ويحاكي في ذلك قول المتنبي....
لأن    حِلمَك     حِلمٌ    لا      تَكلَّفُه                            ليس التَّكَحُّلُ بالعينين كالكَحَلِ
خصائص الشعر في مدرسة الإحياء والبعث
الشكل والمضمون
1-     الحفاظ على وحدة الوزن والقافية
2-     تقليد القدماء في كثير من الأغراض والموضوعات الشعرية (رثاء فخر غزل مدح)
3-     تعدد الأغراض داخل القصيدة الواحدة , والافتتاح بالنسيب (الغزل)
4-     الاعتماد في القصيدة على وحدة البيت الشعري, بحيث يكون البيت وحده أو مع مجموعة من الأبيات مستقلا عن غيرة من أبيات القصيدة.
5-     تغليب الجانب البياني على المضمون في كثير من الأحيان , وذلك بسبب الاهتمام والعناية  الشديدة بالأسلوب وبلاغته وروعة التركيب وجلال الصياغة وحسن اختيار الألفاظ . (علل)
6-     اقتباس كثيرا من المعاني والصور الخيالية والموسيقا من كبار الشعراء القدماء , ومن ذلك اقتباسهم ل..
1-     ذكر الرسوم والأطلال والخيام والمراعي .
2-     استعارة كثير من ألفاظ الشعر القديم مثل ( عيون المها, ملاعب الآرام..)
3-     مناجاة الصاحبين على عادة القدماء مثل قول البارودي..
خليليّ هل طال النُّجى أم تقيدت    كواكبه , أم ضلّ عن نهجه الغد؟
7-     مخاطبة شخص أخر (واحد) في بداية القصائد, كما في أشعار شوقي ( قم حي هذى النيرات , قف بالملك وانظر دولة المال .......)
خطا تلاميذ البارودي بالشعر خطوة فاقت ما صنعه أستاذهم ,
سار تلاميذ البارودي علي نهجه و اعتمدوا علي التعلم منه بـعدة طرق منها :
1 - المشافهة : أمثال حافظ إبراهيم و أحمد شوقي في مصر .
2 - المراسلة : أمثال شكيب أرسلان في سوريا و الزهاوي في العراق
3 - متابعة و قراءة ما نشر من شعره في كتاب (الوسيلة الأدبية) الذي ألفه أستاذه حسين المرصفي.
يقول الحق تبارك وتعالى:
(والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون)
لا تنسى الاستغفار, فإنه غسلا لذنوبك وطهارة من عيوبك وزيادة في حسناتك ورزق وقوة في حياتك وحصن ينجيك بإذن الله بعد مماتك



المدرسة الكلاسيكية الجديدة
سبب التسمية :
سميت بهذا الاسم لأنها تستمد الشكل العام من القديم, وتربط المضمون بالذات وأحداث العصر.
أسباب اتجاه تلاميذ البارودي للتطوير والتجديد :
1-     الانفتاح على الثقافة الأوربية, عن طريق معرفتهم للغات الأجنبية, واختلاطهم بالأجانب , وقراءتهم للمترجمات الغربية وبخاصة بعد الاحتلال البريطاني لمصر .
2-     النضال الوطني, والذي أدي إلى الوعي بالتراث القديم وعظمة الماضي العريق مما جعلهم يعتزون بهذا الماضي .
3-     الإيمان بفكرة الجامعة الإسلامية, التي تعد رمز الوحدة بين المسلمين في مواجهة الاستعمار الأجنبي , مما دفعهم لحث الشعب على الثورة عليه وعلى جرائمه .
4-     مواقفهم من الأحداث الجارية وبخاصة التي طرأت على الأمة, ومن أهمها القصر الحاكم , وجوانب الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي , وقانون المطبوعات , وحرية الصحافة , وتعدد الأحزاب , وتحرير المرأة , وقد عبروا عن مواقفهم منها من خلال تسجيلهم  لكل هذه الأحداث وغيرها في أشعارهم .
ومن ذلك تعبير حافظ إبراهيم عن حادثة دنشواي...
إنما نحـن والحـــمــامُ ســـواءٌ                 لـــم تـُـغـــادِر ْأطــواقــُـنا الأجــْــيـادا
لا تُقيــدوا مِن ْأمــَّــةٍ بقتـيلٍ                   صَـادتِ الشمــسُ نفسـَـه حــين صــادا
ظهر جيل جديد من تلاميذ البارودي أخذ يطور الاتجاه الذي أرسى البارودي دعائمه فأكملوا ما بدأه وزادوا عليه الكثير مثل ........ وضح
سمات ومظاهر التجديد عند تلاميذ البارودي :
1-   معالجة مشكلات المجتمع المصري  والعالم الإسلامي .
2-  عبروا عن روح عصرهم في جميع النواحي الاجتماعية والثقـافية والفكرية والأخلاقية
3-  الاهتمام بالجانب الوجداني ولم يهتموا بالمحاكاة والتقليد بل تفوقوا علي البارودي في  الاهتمام بالصياغة وروعة البيان و حلاوة الموسيقا.
4-  تنوع في الأغراض و ابتكار المعاني و من أجل ذلك ساروا في اتجاهين :
أ - الاهتمام بثقافة العصر .     ب - الأخذ من التراث
5-  الميل إلي السهولة في أسلوبهم بسبب ارتباطهم بالصحافة .
6-  الاهتمام بالجماهير و آمالها .
7-  التعبير عن التجارب الذاتية والحياة الخاصة
أسباب وعوامل التطوير عند شوقي :
لقد تهيأ لشوقي من الظروف ما لم يتهيأ لغيره من تلامذة البارودي ..
1-     أتيح لشوقي أن يُبعث إلي فرنسا ويدرس الأدب والقانون.
2-     ثقافته الأوربية, واطلاعه على مظاهر التجديد في الشعر الفرنسي لدى أهم شعرائه (فيكتور هوجو – لامرتين – ودي موسيه)
3-     شاهد المسرح الأوربي واتصل بكبار الشعراء الغربيين.
4-     ثقافته التركية , وتأثره بالجمهور والحركة الوطنية .
دور شوقي في تطوير الشعر   (مظاهر التجديد والتطوير عند شوقي )
1-      ترك المديح و اتجه إلى التاريخ في قصيدته ( كبار الحوادث في وادي النيل ).
غال بالتاريخ واجعل صفحة                من كتاب الله في الإجلال قابا
2-     اتجه في شعره اتجاهاً إسلامياً
3-     اتجه نحو وصف المنجزات والمخترعات العصرية مثل الطائرة
أعُقاب في عنانِ الجو لاحَ                   أم سحابٌ فرَّ من هوج الرياح
4-     جدد في بدايات قصيدة فابتعد عن المقدمات القديمة مثل الحديث عن الناقة , واتجه للحديث عن الأشياء التي تعبر عن العصر الذي يعيش مثل السفن
مثال ذلك قصيدة كبار الحوادث في وادي النيل...
      همّت الفُلك واحتواها الماءُ                     وحَدَاها بمن تقِلُ الحِداءُ
5-     اتجه للشعر المسرحي فأصبح رائد المسرح الشعري العربي وقدم العديد من المسرحيات الشعرية مثل : " علي بك الكبير ، مصرع كليوباترا ، مجنون ليلي , وعنترة , والست هدى , وقمبيز , وأميرة الأندلس".
كان لأحمد محرم دور بارز في تطوير الشعر العربي . وضح .
1- حاول أحمد محرم أن يطوع الشعر العربي للقصص التاريخي الحماسي فألف سنة 1933م ديوان " مجد الإسلام " الذي يسميه البعض " الإلياذة الإسلامية " . ويحكي فيها تاريخ الإسلام كاملا .
2- يرجع الفضل إليه في أنه مهد الطريق لدخول فن شعري جديد على شعرنا العربي وهو فن الشعر القصصي أو الشعر الملحمي .
مظاهر التقليد والمحاكاة عند تلاميذ البارودي ...
على الرغم من اتجاه تلاميذ البارودي إلى التجديد إلا أنهم لم يتخلوا عن القديم كله , فقد ظهر أثر القديم واضحا في شعارهم , ويمكن معرفة ذلك مما يلي..
1-     البداية الغزلية القديمة في معظم قصائدهم  . مثل قول حافظ إبراهيم..
تعمدت قتلي في الهوي تعمدا              فما أثمت عيني ولا لحظه اعتدى
2-    ثم يتخلصون من الغزل إلى الغرض الذي يقصدونه على طريقة القدماء أو يصفون الأطلال مثل قول شوقي
أنادي الرسم لو ملك الجوابا                وأفديه بدمعي لو أثابا
3-     سيطرة شعر المناسبات عليهم , وذلك بسبب انشغالهم بأحداث عصرهم وتطوره .
ملاحظات هامة :
ما الذي أخذه النقاد على تلاميذ البارودي , وبماذا يعترفون لهم ؟
أخذ النقاد على تلاميذ البارودي ؛ الاهتمام الزائد بشعر المناسبات والمحافل والمجاملات
ويعترفون لهم بفضلهم العظيم في بعث الحياة إلى الشعر العربي وتطويره والخروج به نم الضعف والانحدار إلى القوة والحيوية .
لماذا يتمسك الإحيائيون بتراثهم العربي القديم ؟
لقد تمسك الإحيائيون بالتراث العربي القديم لعدة أسباب لعل أهمها:
1-     الاعتزاز بهذا التراث العظيم والافتخار بأنهم أول من أعاد إليه الحياة بعد الضعف الذي عاشه قرون عديدة .
2-     كان التراث العربي هو وسيلتهم لمواجهة ومحاربة الهجمات الغربية التي تريد القضاء على الشخصية العربية الإسلامية .
علل / اعتماد القصيدة لدي الإحيائيين على وحدة البيت , وانتقالها من غرض لآخر .
تعتمد القصيدة لدى الإحيائيين على وحدة البيت الشعري , بسبب تعدد الأغراض داخل القصيدة الواحدة , مما يجعلها مفككة وغير مترابطة , مما يجعل البيت الواحد مستقلا بذاته , أو مشتركا مع غيره يكون مقطعا مستقلا عن سائر القصيدة .
ما المقصود بقول البارودي
أحييت أنفاس القريض بمنطقي                      وصرعت فرسان العجاج بلهذمي
البيت يوحي بما اشتهر به البارودي ؛ بأنه رب السيف والقلم ؛ أي انه شاعر عظيم ومحارب شجاع فالشطر الأول يعبر عن دور البارودي العظيم في إحياء الشعر العربي وإعادة الحياة والقوة له بعد الضعف الذي أصابه لقرون عديدة .
أما الشطر الثاني فيعبر عن فروسيته وشجاعته  الحربية .
(القريض – الشعر العربي / العجاج - غبار المعارك / اللهذم – السيف القاطع)
المناقشة
س1: البارودي رائد مدرسة الإحياء . لم سميت بذلك الاسم؟
س2: ما دور البارودي في الارتقاء بالشعر ؟
س3 : ما الخصائص الفنية لأسلوب مدرسة الإحياء ؟ (يكتفى بثلاث نقاط)
س4: ما أسباب تجديد تلاميذ البارودي للشعر ؟ وما مظاهر هذا التجديد عندهم ؟
س5 : ما أهم ملامح تطوير الشعر على يد شوقي؟
س6 : ما محاولات أحمد محرم لتطوير منهج البارودي ؟
س7: أرسى البارودي دعائم مدرسة الإحياء والبعث . وضح ثلاثاً من خصائص هذه المدرسة .
س8: الدور الثاني 2002 م - لقد خطا تلاميذ "البارودي" بالشعر خطوة نحو التطور . اذكر جانبين من جوانب التجديد التي اتجه إليها "شوقي" .
س9: الدور الأول 2003 م - "لقد كان صنيع البارودي مع الشعر صنيع من أعاد الحياة لمن سُلبها، ورد النبض لمن فقده، كما كان للشاعر خليل مطران تأثير كبير في تطوير القصيدة".
    - ما دور البارودي في ارتقاء الشعر من حيث الكلمة والعبارة ومن حيث الموضوعات ؟
س10: الدور الثاني 2006 م أعاد البارودي الحياة للشعر العربي بعد موته . وضح ذلك .
س11: الدور الأول 2007 م ما الذي كان ينشده البارودي من مجاراة فحول الشعراء ومعارضته لهم
أخي في الله     أختي في الله
مهما عظمت ذنوبك وكثرت عيوبك وانتصر عليك شيطانك لا تنسى "يا رب.." فما قالها عبد من عباد الله إلا وقال له لبيك عبدي, فلا تدعها ولو أيقنت الهلاك.
فقد قال الرب الرحيم عز وجل :
"أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ"


المدرسة الرومانسية
هي الاتجاه الوجداني العاطفي الممتزج بالطبيعة ؛ بمعنى أن الشاعر يعبر عن عاطفته الصادقة ، من خلال إحساسه بالطبيعة وتأثره بها . ومن أشهر الأسماء التي أطلقت عليها الرومانسية أو الرومانتيكية أو الابتداعية .
أسباب ظهور المدرسة الرومانسية                             (عيوب مدرسة الإحياء)
وجد شعراء الرومانسية أن الشعر على يد سابقيهم (البارودي وتلاميذه ) يحتاج إلى مزيد من التطوير بسبب ما يلي :
    1 -
كثر التفات شعراء مدرسة الإحياء إلى القديم ، و محاكاته ومعارضته .
    2 -
انشغالهم بشعر المناسبات والمجاملات
    3 -
انصرف الشاعر عن التعبير عن نفسه و تجاربه إلى ما هو خارجها.
    4 –
اهتمامهم بالصنعة اللفظية (المحسنات) على حساب المعنى والوجدان .
    5 -
تعددت الأغراض في القصيدة (على عادة القدماء) وعدم الاهتمام بالوحدة العضوية .
خليل مطران  و  المبادئ الأساسية لمذهبه الشعري :
يعد خليل مطران رائد الرومانسية
في الوطن العربي ، فقد ولد في لبنان و استقر في مصر سنة 1892، ونشر فيها قصائده ومقالاته في النقد سنة 1900 .
وقد ظهر في مصر مذهبه الشعري الذي شرح مبادئه الأساسية في مقدمة ديوانه سنة 1908 مؤكدا على أهمية النظرة إلى القصيدة في جملتها لا في أبياتها منفردة كما لدى شعراء مدرسة الإحياء، و هو بذلك متأثر بالرومانسية الفرنسية
مطران رائد  الرومانسية في الوطن العربي (علل) ؟؟.
أسباب اتجاهه إلى الرومانسية :
    1 -  نشأته في ربوع لبنان بما فيها من سحر و جمال .
    2 - 
هجرته إلى فرناس هربا من اضطهاد الأتراك وتأثره بالشعراء الرومانسيين الفرنسيين وبالثقافة الفرنسية بصفة عامة .
    3 - 
استعداده الخاص وعواطفه الرقيقة وميله إلى تحليل العواطف الإنسانية.
    4 - 
صدق التجربة وحب الجمال والخير والمثل الأعلى والإحساس بالغربة.
    5 - 
اهتمامه بالنقد الأدبي مما دفعه إلى تطبيق آرائه النقدية في شعره .
دوافع الغربة عند خليل مطران   وهل نجحت الغربة في تحقيق هذه الدوافع ؟
الشعور بالغربة من صفات شعراء الرومانسية ، وكانت دوافعها وأسبابها عند مطران :
    1 -
فراره من وطنه إلي فرنسا خوفه من اضطهاد الأتراك له .
    2 -
شعوره باختلافه عمن حوله في الفكر والإحساس ؛ فهو غريب بينهم .
-
وقد نجحت هذه الغربة في تحقيق دوافعها والتحليق في سماء الخيال الحزين والاتجاه الرومانسي الذي عرف به .
خصائص شعر مطران الرومانسي :
    1 -  قوة العاطفة و حرارتها .      2 -  صدق التجربة .
    3 - 
تحليل العواطف الإنسانية .     4 -  الانفعال  والتأثر بالطبيعة و الجمال
    5 - 
الإحساس بالغربة في المجتمع .
مظاهر تطور القصيدة على يد خليل مطران :
لقد أصبحت القصيدة على يد خليل مطران تعبر عن:
1 -  تجربة شعورية ذاتية صادقة تجمع بين مشاعر قائلها و المستمعين إليها أو قارئيها
2 - 
الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع وترابط الأفكار ووحدة الجو النفسي بدلا من وحدة البيت المعروفة في الشعر القديم حتى لا تتفكك القصيدة.
3 - 
الاعتماد على الخيال اعتمادا كبيرا مما يجعل للقصيدة مذاقا فنيا جميلا.
4 - 
حيوية الألفاظ  وعذوبتها مع الحرص على فصاحتها والبعد عن الألفاظ الغريبة المعقدة .
5 - 
الارتباط بوحدة القافية والأوزان التقليدية مع إدخال بعض التجديد فيها                       
ملاحظة هامة :
خليل مطران لم يدعُ إلى مذهبه الرومانسي علنا؛ خوفا من مواجهة شعراء الإحياء .
لماذا يعد مذهب مطران مرحلة انتقالية في الشعر المعاصر؟
أو إلي أي مدى يعد مطران مرحلة انتقالية بين المدرسة الكلاسيكية الجديدة والمدرسة الرومانسية في الوطن العربي ؟
يعد مذهب مطران مرحلة انتقالية بين الكلاسيكية الجديدة والرومانسية ؛ وذلك لأن البداية عادة تجمع بين الجديد وبعض خصائص القديم :
فالتجديد عنده واضح في صدق التجربة وقوة العاطفة والتأثر بالطبيعة ورسم الصور الكلية والميل إلى الخيال الحزين المتشائم ، والوحدة العضوية بوحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي ، والقديم واضح في المحافظة على سلامة اللفظ وفصاحته والالتزام بوحدة الوزن والقافية.
ما الفرق بين عناية (اهتمام) مطران بالألفاظ وعناية (اهتمام) الكلاسيكيين بها ؟
كان مطران حريصا علي الألفاظ السهلة الواضحة والبعيدة عن الغرابة والتنافر ؛ فجاء أسلوبه سلسا جذابا.
أما الشعراء الكلاسيكيين فيحرصون علي اللفظ العربي الأصيل ولو كان غريبا أو مهجورا ، وذلك يقلل من متعة القارئ ومن تأثير الشعر عليه.
أسئلة الامتحانات
الدور الأول 1998 م تطورت القصيدة العربية على يد خليل مطران ، اذكر ثلاثاً من خطوات هذا التطور .
الدور الثاني 1999 م يعتبر بعض النقاد : أن طريقة مطران مرحلة انتقالية بين الكلاسيكية الجديدة والرومانسية . وضح ذلك .
الدور الأول 2003 م
"لقد كان صنيع البارودي مع الشعر صنيع من أعاد الحياة لمن سُلبها، ورد النبض لمن فقده، كما كان للشاعر خليل مطران تأثير كبير في تطوير القصيدة".
    - ما دور البارودي في ارتقاء الشعر من حيث الكلمة والعبارة ومن حيث الموضوعات ؟
    - وما دور خليل مطران في تطوير القصيدة . اذكر مظهرين لهذا التطوير.
دعاء بداية المذاكر ة
اللهم ألهمني فهم النبيين وحفظ المرسلين والملائكة المقربين
اللهم اجعل لساني عامر بذكرك وقلبي بخشيتك
مدرسة الديوان
سبب التسمية:
سميت مدرسة الديوان بهذا الاسم نسبة إلى كتاب (الديوان في الأدب النقد) للعقاد والمازني, والذي صدر في عام 1921م ومن هنا أطلق عليهم جماعة الديوان أو مدرسة الديوان أو شعراء الديوان.
بداية ظهور مدرسة الديوان:
لم يكن كتاب الديوان هو الشرارة الأولى لظهور هذه المدرسة, بل نشر شعراء الديوان مبادئهم وأفكارهم منذ عام 1909م في مقالات الصحف ومقدمات كتبهم ومقدمات دواوينهم, ومن ذلك مقدمة ديوان المازني الذي صدر عام 1913م والذي لخص فيه العقاد مبادئ وآراء الجماعة, ثم كان الإعلان الأكبر لآرائهم في كتاب الديوان.
رواد المدرسة:
تكونت مدرسة الديوان من ثلاثة شعراء كبار وهم..
عباس محمود العقاد, وإبراهيم عبد القادر المازني, وعبد الرحمن شكري, فقد جمعت بينهم نفس الآراء والأفكار حول الأدب العربي وطريقة النهضة بالشعر مما جعلهم يلتفون حول مدرسة واحدة يعبروا فيها عن آرائهم وأفكارهم.
أسباب وظروف نشأة الديوان: (أسباب الاتجاه للتجديد)
1-   محاولة الاستعمار نشر الفوضى والجهل على الشباب العربي في أوائل ال 20.
2-   محاولة الاستعمار تحطيم الشخصية العربية والإسلامية.
3-   تصادم آمال الشباب العربي ومنهم جماعة الديوان بالواقع الاستعماري البغيض.
أثر الواقع على الشباب في بدابة القرن العشرين:
هذا الواقع المخيب للآمال والمضيع للأحلام أدى بالشباب العربي وبخاصة شعراء الديوان إلى :-
1-   الهروب من الواقع المؤلم إلى عالم الأحلام والأوهام الذي صنعوه بآمالهم المحطمة.
2-   اللجوء إلى الطبيعة يشكون إليها واقعهم وآمالهم الضائعة ويأسهم من الحياة.
3-   التأمل في الكون والتعمق في أسرار الوجود.
الأسس الفنية لمدرسة الديوان:
1-   التعبير عن التجارب الذاتية المأسوية التي يمرون بها مع جيلهم بصدق وحرارة.
2-   الاتجاه إلى الذات الإنسانية والتحليق في سماء الخيال .
3-   الاعتزاز بالثقافة العربية
4-   التأثر بالرومانسية الأوربية وبخاصة الإنجليزية.
مطران والديوان
مطران أب روحي للرومانسيين العرب :
لقد اتخذ هؤلاء الشعراء من خليل مطران أبا روحيا لهم وذلك لأنه أول شاعر عربي دعا إلى الرومانسية في الوطن العربي كما أنه طبق كثيرا من مبادئ الرومانسية في شعره, مما جعله مثالا يقتدي به كل من جاء بعده من الشعراء الرومانسيين.

أثر مطران في الديوان :
لابد أن نعلم بأن شعراء الديوان أسسوا مذهبهم على نهج خليل مطران, وأنهم تأثروا بمذهبه الرومانسي تأثرا كبيرا فاتفقوا معه في عدة خصائص واختلفوا معه في خصائص أخرى ومن ذلك..
مواطن الاتفاق بين الديوان ومطران :
1-   التعبير عن التجارب الذاتية المأسوية التي يمرون بها مع جيلهم بصدق وحرارة.
2-   الاتجاه إلى الذات الإنسانية والتحليق في سماء الخيال .
3-   الاعتزاز بالثقافة العربية.
مواطن الاختلاف بين الديوان ومطران :
1-   يعتبر مطران مرحلة انتقالية بين الكلاسيكية والرومانسية في حين أن الديوان تعد انطلاقة قوية في طريق الرومانسية.
2-   تأثر مطران بالرومانسية الفرنسية في حين تأثر شعراء الديوان بالرومانسية الإنجليزية.
3-   مطران ملتزم بالشكل القديم للقصيدة من وحدة وزن وقافية وحفاظ على نظام الشطرين, في حين أن الديوان دعوا إلى الشعر المرسل بلا اهتمام بقيود الوزن والقافية.

الصلاة الصلاة
فهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة
إذا صلحت صلح العمل كله, وإذا فسدت فسد العمل كله
مدرسة الديوان ومدرسة الإحياء:
مقارنة بين خصائص المدرستين:
مدرسة الديوان
مدرسة الإحياء الكلاسيكية
التحرر من قيود الوزن و القافية
الالتزام بالوزن و القافية
الاعتدال في استخدام الصور و المحسنات
المغالاة في استخدام الصور و المحسنات
يستمدون الصور من بيئتهم الجديدة
يستمدون الصور غالباً من القديم
يستخدمون لغة العصر السهلة
يستخدمون لغة التراث الصعبة
لا يحاكون القدماء في أغراضهم أو معانيهم
يحاكون القدماء و لذلك كثرت المعارضات في شعرهم
الاهتمام بالوحدة العضوية للقصيدة
اعتبار البيت الشعري وحدة القصيدة
موقف الديوان والأحياء من الشعر العربي:
تحدد موقف كل منهما بالنسبة للشعر العربي من خلال نظرة كل منهما للشعر فقد وجد شعراء الديوان أن نظرتهم تختلف عن نظرة الإحيائيين للشعر العربي حيث أن
الديوانيين: ينظرون للأمام ويعبرون عن مآسيهم وأحداث عصرهم ويستلهمون عواطفهم من أحداث العصر.
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين
واجعلنا للمتقين إماماأما الأحيائيين: فينظرون إلى الخلق والقديم ويعيشون في ظلاله دون اهتمام بأحداث عصرهم.

أثر اختلاف نظرة الديوانيين والإحيائيين للشعر العربي :
نتيجة لاختلاف نظرة كل من المدرستين بدأ شعراء الديوان يهاجمون الإحيائيين وبخاصة أحمد شوقي وحافظ إبراهيم والرافعي , وكان أشد هجوم على مدرسة الإحياء في كتاب (الديوان في الأدب والنقد) الذي سميت به مدرستهم.
عيوب الإحيائيين في نظرة الديوانيين :
لقد أخذ شعراء الديوان على مدرسة الديوان عدة مآخذ وهي:
1-   المبالغة الشديدة في محاكاة القديم في شكل القصيدة والصور والأخيلة, مما أدي لطغيان الجانب البياني عل المضمون والفكرة.
2-   اختفاء شخصيته الشعرية وبخاصة عند معارضة كبار الشعراء القدماء.
3-   تعدد الأغراض داخل القصيدة الواحدة وعدم الاهتمام بالوحدة العضوية.
4-   البعد عن تصوير خلجات النفس الإنسانية والميل للقشور والظواهر الخارجية.
5-   الاهتمام بالمحسنات البديعية والخيال مما أدى لغياب الصدق في أشعارهم.
6-   الاهتمام الزائد بشعر المناسبات والمجاملات والمحافل.
ملاحظة : العقاد الذي هاجم اهتمام الإحياء بشعر المناسبات والمحافل كتب في أواخر حياته شعرا من هذا النوع بدعوى أن المدح والرثاء الصادق ليس عيبا.
اعمل ما شئت فكما تدين تدان


الخصائص الفنية لشعراء الديوان:
1 -  الجمع بين الثقافة العربية و الإنجليزية .
2 -  التطلع إلى المثل العليا حتى ولو في الخيال ما دام يعجز عنها في الواقع.
3 -  ينظرون للشعر على أنه تعبير عن النفس الإنسانية و ما يتصل بها من التأملات الفكرية و الفلسفية .
4 -  وضوح الجانب الفكري عندهم مما جعل الفكر يطغي علي العاطفة, وأصبح شعرهم يتسم بالجفاف العاطفي.
لبست رداء الدهر عشرين حجة        وثنتين يا شوقي إلى خلع ذا البرج
عزوفا عن الدنيا ومن لم يجد بها               مرادا لآمال تعلل بالزهد
5 -  التأمل في الكون و التعمق في أسـرار الوجـود.
6 - القصيدة عندهم كائن حي كالجسم لكل عضو وظيفته .
7 - الاهتمام بالوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي .
8 -  الصدق في التعبير و البعد عن المبالغات .
9 -  استخدام لغة العصر .
10 - ظهور مسحة من الحزن و الألم و التشاؤم و اليأس في شعرهم .
11 - عدم الاهتمام بوحدة الوزن و القافية منعاً للملل والدعوة إلى الشعر المرسل.
12 - الاهتمام بوضع عنوان للقصيدة ووضع عنوان للديوان كله.
13 - التجديد في الموضوعات عن طريق ابتكار موضوعات لم تكن مألوفة من قبل مثل مثال (رجل المرور, الكواء, وحلم البعث)
يقول شكري في قصيدته حلم البعث:
رأيت في النوم أي رهن مظلمة         من المقابر ميتا حوله رمم
ناء عن الناس لا صوت فيزعجني      ولا طموح ولا حلم ولا كلم
مطهر عن عيوب العيش قاطبة         فليس يطرقني هم لا ألم
ولست أشقى لأمر لست أعرفه          ولست أسعى لعيش شأنه العدم.
14 - استخدام طريقة الحكاية والقصة في عرض الأفكار والآمال لقربها من نفس القارئ مما يسهل معايشته للقصيدة.
ملاحظات حول خصائص الديوان:
مفهوم الشعر عند الديوان:
يرى جماعة الديوان أن الشعر تعبيرا عن الحياة كما يحسها الشاعر في ذاته وعواطفه متأثرا بأحداث عصره ومآسي زمانه.
شعر الديوان والجفاف العاطفي:
يتهم النقاد شعر الديوان بأنه يميل للجفاف العاطفي وذلك لأنهم اعتمدوا على الجانب الفكري الفلسفي فطغى على الجانب العاطفي, مما جعل أكثر قصائدهم خالية من العاطفة.
القصيدة كائن حي :
يرى شعراء الديوان أن القصيدة مثل الكائن حي الذي له أعضاء ولكل عضو وظيفة يقوم بها, ولذلك لا يجب أن تتعدد الموضوعات في القصيدة الواحدة بل تجتمع أبيات القصيدة كلها تحت عنوان واحد في وحدة واحدة تمثل الموضوع والجو النفسي.
الديوان وشعر المناسبات:
رفض شعراء الديوان إطلاق مسمى شعر على شعر المناسبات وأطلقوا عليه نظما, وحجتهم في ذلك أنه خال من العاطفة وصدق الشعور.
ويرد عليهم بأن هناك الكثير من أشعار المناسبات التي تعبر عن تجارب صادقة وتظهر فيها العاطفة القوية وتتميز بوحدة الموضوع والجو النفسي.
كما أن العقاد الذي هاجم شعر المناسبات, اتجه إليه في أواخر أيامه فقد رثى (محمود النقراشي) بعد مصرعه ، ورثى الأديبة (مي زيادة) في ذكرى الأربعين لوفاتها .. وقال بأن المدح والرثاء الصادق لا عيب فيه.
الوحدة العضوية ووحدة الوزن والقافية عند الديوانيين:
الوحدة العضوية:
اهتمت جماعة الديوان بالوحدة العضوية اهتماما كبيرا, حتى أنهم نظروا إليها على أنها واجبة لإظهار صدق العاطفة, ووضعوا عنوان للقصائد والدواوين لتعميق فكرة الوحدة العضوية.
وحدة الوزن والقافية:
أهمل الديوانيون وحدة الوزن والقافية ولم يلتزموا بها ودعوا إلى  الشعر المرسل الذي يتحرر منهما , لأنهما يبعثا على الملل والرتابة, ومن ذلك قول العقاد :
أسائل أمنا الأرض              سؤال الطفل للأم
فتخبرني بما أفضى             إلى إدراكه علمي
جزاها الله من أم                إذا ما أنجبت تئد
تغذي الجسم بالجسم            وتأكل لحم من تلد
العنوان وجماعة الديوان :
اهتم شعراء الديوان بوضع عنوان للقصيدة يعبر عنها تعميقا لمفهوم الموحدة العضوية الذي نادوا به, بل وصل الأمر لوضع عنوان للديوان كله يعبر عما فيه, أيضا زيادة في تأكيد معنى الوحدة العضوية, ومن ذلك نص (الشعر وصورة الكمال) لشكري, و(عابر سبيل) للعقاد.
ولو قارنا ذلك بشعراء الإحياء لوجدناهم أهملوا عنوان للدواوين تعبر عما فيها ولكن كانت عناوين دواوينهم مثل ديوان البارودي وديوان حافظ إبراهيم والشوقيات.
الابتكار في الموضوع:
اهتم شعراء الديوان بالابتكار في المواضيع اهتماما كبيرا فاتجهوا إلى موضوعات جديدة مبتكرة لم تكن معروفة من قبل, تعبر عن الحياة المعاصرة التي يعيشون فيها, ومن ذلك (رجل المرور والكواء ) وحديث عبد الرحمن شكري عن البعث وأهواله في قصيدته (حلم البعث) فيقول :
رأيت في النوم أني رهن مظلمة        من المقابر ميتا وله رمم
ناء عن الناس لا صوت فيزعجني      ولا طموح ولا حلم ولا كلم
رمم (العظام البالية)
لغة الشعر :
اعتمد شعراء الديوان على اللغة السهلة الواضحة البسيطة القريبة من لغة الحياة دون ابتذال, ويظهر ذلك بوضوح في ديوان (عابر سبيل) للعقاد ، بينما تحافظ مدرسة الإحياء على اللفظ الأصيل الفخم ، والعبارات الجزلة الرنانة لتأثرها بالقديم .
مثال لمدرسة الديوان من شعر العقاد في ديوانه (عابر سبيل) كقوله في جندي المرور:
متحكِّمٌ في الرَّاكبينَ     ومالَهُ أبدًا ركــوبَة
أنا راكبٌ رجلي فلا      أَمْر عليَّ ولا ضريبة
وكذاكَ راكبٌ رأسَه     في هذه الدنيا العجيبة
مثال لمدرسة الإحياء من شعر البارودي :
        فيا قَوْم هُبُّوا إنَّما العُــمرُ فرصةٌ              وفي الدَّهْرِ طرقٌ جَمَّةٌ ومنافِعُ
        أصبرًا على مَسِّ الهَوانِ وأنتم          عديدُ الحَصَى إنِّي إلى اللهِ راجِعُ ؟
نهاية الديوان :
كان من المقرر أن يصدر شكري جزء آخر من كتاب الديوان ولكنه اختلف مع المازني حول بعض القضايا الشعرية, وانحاز العقاد للمازني ضد شكري, حتى أن المازني هاجم شكري , مما أدى لانفراط عقد الديوان ونهاية مدرستهم. ومن نتيجة هذا الخلاف
1-   توقف شكري عن الشعر بعد صدور ديوانه السابع (أزهار الخريف) ومـال إلى العزلة .
2-   انصرف المازني عن الشعر بعد صدور ديوانه الثاني سنة 1917 و فضل كتابة القصة و المقال .
3-   بقي العقاد ممثلاً لهذا الاتجاه ، لكنه اهتم بالنثر في المجالات الأدبية والإسلامية والسياسية  والاجتماعية وجعل الشعر في المرتبة الثانية من اهتماماته.
تلاميذ العقاد:
تتلمذ على يد العقاد بعض من الشعراء الذين التزموا خصائص الديوان ومنهم في مصر (عبد الرحمن صدقي وعلى أحمد باكثير والحساني عبد الله) ومن السعودية (محمد حسن عواد) وغير هؤلاء كثير من شعراء الوطن العربي.
مدرسة أبوللو
أبوللو: هو اسم مأخوذ من اسم أحد آلهة الينان القديمة وهو أبو للون إله الفن والنور والجمال عندهم, وقد اختار رواد المدرسة هذا الاسم تعبيرا عن شدة تأثرهم بالثقافات الأجنبية.
ظهور المدرسة:
ظهرت المدرسة بصفة رسمية مع صدور مجلتهم التي تحمل الاسم نفسه في عام 1932م, وهي مجلة أصدرها رواد المدرسة للتعبير عن آرائهم وأفكارهم الأدبية ونظرتهم الشعرية, وفي نفس العام الذي صدرت فيه المجلة كونوا جماعة أبوللو الأدبية
الإنتاج الأدبي لجماعة أبوللو:
لم تكن المجلة أو الجمعية التي شكلها رواد المدرسة هي الخطوة الأولى لهم في طريق التعبير عن آرائهم النقدية والشعرية, فقد ظهرت هذه الآراء قبل ذلك من خلال إنتاجهم الشعري الذي سبق ظهور المجلة والجمعية, وإن كان هذا الإنتاج قليل قبل ظهور المجلة. ومن ذلك:
1-  ديوان الينبوع لأحمد زكي أبي شادي في عام 1911م وقد كتب مقدمته أبو القاسم الشابي.
2-  قصيدة علي محمود طه في الدستور عام 1918م.
3-  ظهرت أشعار ودواوين أخرى جعلتهم يشعرون بضرورة وجود رابطة أدبية تجمعهم تعبير عن آرائهم , فأصدروا مجلة أبوللو 1932م ثم جمعية أبوللو في العام نفسه.
ظروف نشأت مدرسة أبوللو:
ظهرت مدرسة أبوللو مع بداية العقد الرابع من القرن العشرين نتيجة عدة عوامل أهمها
1-  المعارك الأدبية الشديدة بين الديوانيين والإحيائيين.
2-  المبالغة الذهنية الجافة والتفلسف الشديد الذي تميز به شعر الديوانيين.
3-  انفراط عقد الديوانيين وانصراف المازني وشكري عن قول الشعر.
4-  بقاء العقاد وحده ممثلا لمدرسة الديوان واقترابه من الموضوعات التي كان يهاجمها مثل شعر المناسبات والرثاء والمدح.
لماذا ظهرت مدرسة أبوللو؟
ظهرت مدرسة أبوللو لمحاولة تجاوز المذهبين السابقين لها – الإحياء والديوان- ولإكمال النقص بهما......... ثم نذكر العناصر الأربعة السابقة.
عوامل ظهور مدرسة أبوللو :
1-  انفراط عقد جماعة الديوان بسبب الخلاف بين روادها .
2-    تأثر شعراء (أبوللو) بمذهب خليل مطران الرومانسي.
3-  التأثر بالشعراء الرومانسيين الأوربيين وبخاصة الإنجليز؛ لأن معظمهم أجادوا اللغة الإنجليزية .
4-  تأثرهم بشعراء المهاجر وبخاصة شعر جبران خليل جبران، مما جعل شعرهم يتميز بروح عاطفية حادة.
5-  الإحساس بقوة الشخصية والحرية الفردية .
6-  اتفاق رواد المدرسة على التجديد من خلال الإبداعات الشعرية التي أنتجوها مثل الينبوع لأحمد زكي أبي شادي وقصيدة على محمود طه في الدستور مما دفعهم إلى إنشاء مجلة ورابطة أدبية تعبر عنهم.
الخصائص والسمات الفنية لمدرسة أبوللو:
أولا من حيث المضمون:
1-  الميل للذاتية الشعرية الفردية والابتعاد عن القصائد العامة
رفرف القلب بجنبي كالذبيح             وانأ أهتف يا قلب اتئد
فيجيب الدمع والماضي الجريح                 لم عدنا؟ ليت أنا لم نعد
2-  الحنين لمواطن الذكريات والماضي الجميل:
سألتك يا صخرة الملتقي        متى يجمع الدهر ما فرقا
3-  استعمال اللغة استعمالا جديدا بم تدل عليه من إيحاءات لفظية أو مجازية
أولا: من حيث اللفظة:
1-  استخدام الألفاظ الجديدة مثل (العطر القمري – الأريج الناعم – شاطئ الأعراف – ووراء الغمام)
2-  كثرة استخدام كلمات محددة مثل ( لنور والحقل والطغيان ...)
3-  استعمال الكلمات الأجنبية والأسطورية مثل (الكرنفال – فينوس - أخناتون)
4-  استخدام الرمز والميل إلى للكلمات الرشيقة الجميلة (عروس- عيد – جندول - عطر)
ثانيا: من حيث التصوير :   الميل إل التشخيص والتجسيد مثل :
فنسيم المساء يسرق عطرا     من رياض سحيقة في المنار
فهنا جعل النسيم شخص يسرق.
4-  حب الطبيعة والتعلق بها ومناجاتها , فحملت دواوينهم أسماء تدل على ذلك التعلق مثل (أغنيات على النيل لصالح جودت , الينبوع وأطياف الربيع أحمد زكي أبي شادي – صوت من السماء وأغاني الراعي لأبي القاسم الشابي)
5-  التشاؤم والاستسلام للأحزان والآلام حتى وصل الأمر إلى اليأس , فجعل محمود حسن إسماعيل أحد دواوينه بعنوان (أين المفر؟)
6-  تنوع الموضوعات الشعرية التي كتبوها, فكتبوا في الطبيعة والمرأة والأمل والحنين للماضي والذكريات.
7-  ابتعدوا عن شعر المناسبات والمجاملات والشعر السياسي إلا أحمد زكي أبو شادي الذي أكثر من الشعر السياسي كما كتب  أبو القاسم الشابي فيه وإبراهيم ناجي. يقول أبو القاسم الشابي:
إذا الشعبُ يوماً أرادَ الحيَاة ******* فلابدَّ أن يستجيبَ القَدَرْ
ولابدَّ لليلِ أن ينْجـــلِي ******* ولابدَّ للقيدِ أن ينكسـِرْ
8-  الشعور بالغربة رغم الإقامة في الوطن بين الأهل والأصدقاء, يقول الشابي:يا صميم َالوجودِ كم أنا في الدُّنـــيَا غريبٌ أشقَى بغُرْبةِ نفْسي
بينَ قـــوم لا يفهمُون أناشيــدَ فؤادي ولا معاني بؤســي
ثانيا من حيث الشكل:
1 -  الميل إلى تحرير القصيدة من وحدة القافية، عن طريق تعدد القوافي في القصيدة الواحدة متأثرين في ذلك بشعراء الموشحات الأندلسيين .
2 -  الوحدة العضوية واختيار عنوان للقصيدة .
3 -  الميل إلى الموسيقى الهادئة ، والإكثار من البحور القصيرة والمجزوءة .
4 -  استخدامهم الشعر المرسل الذي لا يلتزم قافية ويستعمل أكثر من بحر .
5- الاهتمام بالتصوير (كصور النخلة والنور والريح) عند محمود حسن إسماعيل أو الصور الأسطورية عند معظم الشعراء.
هل تري تناقضاً في حبهم للطبيعة وإحساسهم بالتشـاؤم عند شعراء أبوللو؟
ليس هنـاك تناقض بين الإحساسين ، و يرجع ذلك إلى أن حب الطبيعة و تـأملها يؤدي إلى الحزن عليها فيظهر التشـاؤم, ومثال ذلك الزهرة فهي نضرة ولكنها قصيرة العمر حتى ضرب بها المثل فقيل : عمر الزهرة.
ما المقصود بذاتية التجربة الشعرية؟ وكيف تم لشعراء مدرسة أبوللو استعمال اللغة استعمالاً جديدًا .
ذاتية التجربة أن يعيشها الشاعر أو يتمثلها حين يقرأ عنها، وقد استعملوا اللغة استعمالا جديدا في إيحاءاتها وتصويرها مثل (الخيال المجنح - الأريج الناعم - الشفق الباكي)
اعقد موازنة بين مدرسة مطران والديوان وأبوللو .. مبينا مواضع الاتفاق والاختلاف
تتفق المدارس الرومانسية (مَطْران  -  الديوان  -  أبوللو) في عدة أمور منها :
1 - التجديد في موضوعات الشعر بعيداً عن شعر المناسبات والمجاملات والمحاكاة
2 - الصدق في التجربة الشعرية الذاتية ، والميل إلى الحزن والتشاؤم.
3 - التجديد في قوالب الشعر بالميل إلى نظام المقطوعة والشعر المرسل.
4 - رسم الصور الكلية وابتكار الصور الجزئية.
5 - الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي.
- ولكنها تختلف قليلاً في بعض الجوانب :
1 - فمدرسة مطران تحافظ على الوزن والقافية واللفظ العربي الأصيل، والتأثر بالخيال القديم وجودة الصياغة ، فهي تمثل مرحلة انتقالية بين الإحياء والرومانسية والواقعية
2 - ومدرسة الديوان تغرق في اليأس والتشاؤم والخيال الحزين ، وتجدد في القالب الشعري باتباع نظام المقطوعة والشعر المراسل .
3 - ومدرسة أبوللو تجدد في استخدام الألفاظ ، وتميل إلى الموسيقي الهادئة والبحور القصيرة والمجزوءة ، والحنين إلى مواطن الذكريات وعشق الطبيعة .
اذكر بعض أعلام أبوللو من شعراء مصر والوطن العربي
من أعلام الشعراء مدرسة (أبوللو) في مصر : أحمد زكي أبو شادي ، إبراهيم ناجي ، على محمود طه ، محمد الهمشري ، محمود حسن إسماعيل ، صالح جودت ، مختار الوكيل ، أحمد رامي . ومن تونس أبو القاسم الشابي ، مجدي الحليوي . ومن العراق نازك الملائكة . ومن السودان محمد المحجوب والتيجاني يوسف بشير . ومن الكويت فهد العسكري ، والأستاذ إبراهيم العريض . ومن سلطنة عمان صقر القاسمي .
مدرسة المهجر
أدب المهجر هو أدب الشعراء العرب المهاجرين من بلاد الشام إلى الأمريكيتين الشمالية والجنوبية. وهذا الأدب يمثل الرومانسية العربية خارج حدود الوطن العربي. وقد بدأت هذه الهجرة في منتصف القرن التاسع عشر واستمرت خلال النصف الأول من القرن العشرين .
 أسباب الهجرة :
    1 -  فساد الحكم العثماني، والاستبداد السياسي، وكبت الحريات.
    2 -  الصراع المذهبي، والتعصب الديني.
    3 -  الضغط الاقتصادي والبحث عن سعة الرزق.
    4 -  ميل الشوام إلى المخاطرة والرحلات.
النشاط الأدبي للمهجرين العرب:
أدب المهجر يمثل الرومانسية العربية خارج الحدود وقد ظهر النشاط الأدبي للمهاجرين العرب في رابطتين وهما:
الرابطة القلمية:  (أمريكا الشمالية)
أسسها (جبران خليل جبران) في نيويورك سنة 1920م ، وانضم إليه (إيليا أبو ماضي) و (ميخائيل نعيمة) وغيرهما من عرب الشام .
وتمتاز بالآتي: (خصائص الرابطة القلمية)
1-  أعلنت الثورة على الشعر التقليدي ودعت إلى التحرر شكلا ومضمونا.
2-  المبالغة الشديدة في التجديد حتى خرجوا على أصول اللغة من نحو وصرف.
3-  اهتموا بالنثر فكان حظهم فيه أكثر من شعراء الجنوب.
4-  مال شعرهم إلى الرمز.
العصبة الأندلسية: (أمريكا الجنوبية)
ظهرت في سنة 1933م ، ومن مؤسسيها : رشيد خوري ، والشاعر القروي ، وإلياس فرحات وغيرهم.
وتمتاز بالآتي: (خصائص العصبة الأندلسية)
1-  الميل للمحافظة على الشعر القديم لأن البيئة الأمريكية الجنوبية أقل تحررا وأهلها من الأسبان الذين لهم جذور عربية.
2-  دعوا إلى دعم الصلات بين الشعر القديم والجديد.
3-  لم يهتموا بالنثر كثيرا حتى أن إنتاجهم الأدبي يكاد يقتصر على الشعر فقط.
العوامل المؤثرة في أدب الهجر:
1-  الشعور بالحرية في الوطن الجديد فتغنوا بها في أشعارهم, يقول رشيد أيوب:
وحقِّك يا حــريةً قد عشِقْتُها          وأنفقتُ عمري في هواهَا محاربَا ؟
لأنتِ مُنَى الدنيا و غايةُ سُؤْلِها              وأفضلُ شيء قـد رأيتُ مناسـبَا
2-  الشعور بالغربة والتطلع إلى وطنهم الأول على الرغم من الشعور بالحرية وسعة الرزق, يقول شكر الله الجر عن شجر الأرز في لبان:
            حبذا "الأرز" في الذرا يتهادى       كلّلت أنجمُ السماءِ هضابه.
3-  الاتصال بالثقافة الأجنبية والاتجاهات الأدبية الأمريكية وبخاصة الروحية التأملية.
4-  امتزج ثقافتهم العربية بالثقافة الغربية وتفاعلهم معها مما أنتج أدب جديد يحمل ملامح الثقافتين.
5-  التطلع والشوق للمثل العليا والأخلاق السامية التي تبروا عليها في الشرق ولم يجدوها في الغرب.
6-  اصطدامهم بالتعصب العرقي واللوني الأمريكي, مما دفعهم للقلق والحية وجعلهم يفرون إلى الطبيعة وما وراء الطبيعة. يقول إيليا أبو ماضي:
نسىَ الطينُ ساعةً أنه طينٌ       حقيرٌ فصالَ تيهاً وعرْبَدْ
وكسَا الخَزُّ جسْمَهُ فتبَاهى         وحوَى المالَ كيسُه فتمرَّدْ
خصائص أدب المهجر
أولا التجديد في الموضوع:
1-  النزعة الإنسانية: فقد نظر هؤلاء الشعراء للشعر على أنه رسالة تعبر عن المواقف الإنسانية وتنشر الخير والسلام في النفوس والوجود جميعا, يقول إيليا أبو ماضي:
عندما أبدع هذا الكون رب العالمين
ورأى كل ما فيه جميلا وثمينا
خلق الشاعر كي يخلق للناس عيونا
تبصر الحسن وتهواه حراكا وسكونا
وزمانا وشخوصا وشئونا
2-  النزعة الروحية: فلجئوا إلى الله بالشكوى,  فدعوا إلى المحبة و الأخوة الإنسانية يقول نسيب عريضة:
و إذا شـئتَ أن تسـيرَ وحـيدًا   وإذا ما اعترَتْك منِّي مَلالهْ
فامْضِ لكنْ ستَسْمعُ صوتي         صارخًا "يا أخِي" يؤدِّي الرسالةْ
وسـيأتيِك أينَ كنتَ صَدَى          حُـبِّي فتَدْرِى جـمالَه وجَـلاَلهْ
3-  الحيرة والقلق: وذلك نتيجة الحياة المضطربة بسبب الغربة وما يجدونه من تعصب عنصري وعرقي ولوني في أمريكا, مما دفعهم إلى التطلع إلى عالم أفضل.
4-  الاتجاه إلى الطبيعة وتجسيدها وتشخصيها, وجلها حية متحركة متأثرة بواقعهم المؤلم, يقول شكر الله الجر:
رتِّلي يا طيرُ ألحانكِ في هذى السفوحْ
هو ذا الليلُ وقدْ أهرمَ يمشِى كالكَسِيحْ
5-  التأثر بالأحداث التي تجري في وطنهم الأم فأنشدوا شعرا قوميا يعبر ما تمر به أمتهم ووطنهم الأول من أفراح وآلام, ومن ذلك قول رشيد خوري:
زعَم الأغرارُ أني شــــاعرٌ        ضيقُ الآفاق محدودُ الحدُود
وســــتَبْلى وطنيَّاتي التِي                         رَفَلتْ منها البوادِي في بُرودِ
والتي يَحْسُد هُدَّابُ الضحَا             خيطَها المنسولَ من حبْل وريدِي
فغدَا استقلالُ قومي شُهــرتِي       وأغاريدي وشعري وخلودي
6-  الشعور بالغربة والحنين للوطن الأم, وهو شعور فطري في نفس كل مغترب حتى وإن كان مطرودا مشردا من قومه وأهله, فكان طبيعيا أن يظهر ذلك في أشعارهم. يقول إيليا أبو ماضي:
غريبٌ أراني على ضفَّة        كآني غيري على ضِفَّتي
فحتَّى السَّواقي إذا نَغَّمتْ            كأن السَّواقي بلا نَغْمةِ
فلا لا أحِبُّ سِوَى قريتِي            ولا لا أريدُ سوَى أُمَّتِي
7-  التأمل في الكون والحياة والموت:  فتجسدوا الأمور الوهمية وجعلوها حية تشاركهم حياتهم فرحها وحزنها.
8-  المشاركة الوجدانية: التي تقوم على استبطان الشاعر لنفسه وتعمقه في فهم أسرارها يقول إيليا:
أنا لا أذكرُ شيئاً عن حياتي الماضِيَةْ
أنا لا أعِرفُ شيئاً عن حياتي الآتيَةْ
لي ذاتٌ غيرَ أنى لسْتُ أدري ماهِيَهْ
فمتى تعرفُ ذاتِي كُنْه ذاتِي ؟
لستُ أدرِي !!
9-  السماحة الدينية: وقد ظهرت هذه السماحة كرد فعل طبيعي على بغضهم الشديد للتعصب الديني والطائفي البغيض الذي عانوا منه في بلادهم, يقول رشيد أيوب:
أصلي لموسى وأعشق عيسى واتلوا السلام على احمد
علل: ظهور النزعة الروحية في أدب شعراء المهجر.
نشأت النزعة الروحية بسبب استغراقهم في التأمل وبخاصة حين وازنوا بين موقف الإنسان من القيم الروحية العاطفية في المجتمعات الشرقية ، والقيم المادية في المجتمعات الغربية مما جعلهم يلجئون إلى الله بالشكوى ويدعون إلى المحبة ويؤمنون بالأخوة الإنسانية والإيثار والمحبة و التسامح .
التفاؤل من سمات أدب المهاجر مع أن فيه كثيراً من شكوى الحياة.. فكيف تبرر ذلك؟
شعراء المهاجر واجهوا متاعب الرزق ومشقات العمل حتى حصلوا على الثروة التي هاجروا من أجلها ، ورأوا ألوانا من الغدر والصراع جعلتهم يكثرون من شكوى الحياة ، لكنها شكوى الثائر المتمرد ، لا شكوى اليائس المستسلم ، ولم تملأ الشكوى نفوسهم بالحزن واليأس ، بل دفعتهم إلى النجاح والإقدام .
ثانيا: من حيث الشكل والأداء والفن الشعري:
1-  المغالاة في التجديد وبخاصة الرابطة القلمية (الشمال) الذين لم يراعوا قواعد وأصول اللغة مما جعلهم أسلوبهم ركيك بعيد عن أصول اللغة والعروض.
ولعل السبب في ذلك:
1-    بعدهم عن موطن الثقافة العربية الأصيلة.
2-    رب اجمعني بمن أحب
على طاعتك ورضاك وصحيح دينك
في الدنيا والآخرةالرغبة الشديدة في التجديد مما جعلهم يتساهلون في اللغة والأصول.


ومن ذلك يقول إيليا أبو ماضي في قصيدة المساء:
مات النهار ابن الصباح         فلا تقل لي كيف مات
إن التأمل في الحياة            يزيد أوجاع الحياة
فدعي الكآبة والأسى           واسترجعي  هزج الفتاة
وفي هذا المقطع نجد أنه اعتمد قافية التاء المفتوحة في أول بيت, ولكنه في لبيتين التاليين استخدم التاء المربوطة, ومن المعروف أن الوقوف على التاء المربوطة يجعل نطقها هاء, ولكنه يجبرنا أن نقرأ الحياة والفتاة بالتاء المفتوحة بالمخافة لأصول اللغة.
2-  الميل للرمز: وذلك باستخدام الأشياء المادية رموزا لصفات معنوية مثل التينة الحمقاء لإيليا أبي ماضي الذي جعلها رمزا لكل بخيل حريص.
3-  الوحدة العضوية: وقد تمسك أدباء المهجر بالوحدة العضوية تمسكا شديدا حتى تخطت تلك لوحدة القصيدة لتصل للديوان كله مثل " همس الجفونلميخائيل نعيمة ، و" الخمائل - والجداوللإيليا أبو ماضي .
4-  الاهتمام بالصورة الشعرية: والمقصود بالصورة الشعرية هي تلك الصورة التي يرسمها الشاعر بكلماته ويظهر فيها اللون والصوت والحركة, وقد تفوقوا في ذلك حتى أصبحت صورهم الشعرية تفوق جمالا ما يرسمه الرسام بريشته, وقد نالت البيعة النصيب الأكبر من هذه الصورة.
5-  استخدام القصة وسيلة للتعبير: ومعنى ذلك أنهم أكثروا من القصص الشعري أو النثري لما لها من قدرة على التعبير عن المشاعر والأحاسيس تدفع القارئ أو السامع غلى مشاركة الشاعر قصيدته بل والإحساس بها كأنها يعيشها أو كأنه أحد أبطالها.  ومن هذه القصائد (الشاعر والأمة - والشاعر - والملك الحائر)  وبعضهم تنوعت قصصه بين النثر والشعر مثل جبران ، فمن قصصه النثرية (وردة الهاني)  و(البنفسجة الطموح) . ومن القصائد المطولة التي تشبه الملاحم مطولة: (على طريق إرم)  لنسيب عريضة في الصراع بين العقل والقلب على قيادة النفس.
6- التحرر من الوزن والقافية: فجددوا في قالب القصيدة واتبعوا نظام المقطوعة ، وشعر التفعيلة المتحرر من الوزن والقافية ، اكتفاء بالتفعيلة كما يقول نسيب عريضة في قصيدة (النهاية) ثائرا على الشعب الذي يرضى الذل:
            كفِّنُوه
                وادْفِِنُوه
                        أسْكُنوه
                            هُوَّة اللَّحدِ العميق
                                    واذهَبُوا ، لا تَنْدُبوه ، فهو شَعْبٌ
                                                             مَيِّتٌ ليسَ يُفيقْ
7-  الميل إلى اللغة الحية: والسهولة والوضوح في الأساليب ، والتراكيب الهادئة البعيدة عن الصخب.
8-  الاهتمام بالنثر: فقد كان حظ أدباء الشمال في النثر أكثر من حظ أدباء الجنوب ، فيكاد أدب الجنوب يقتصر على الشعر. ومن ذلك كتب جبران خليل جبران النثرية ذات الطابع الرومانسي )عرائس المروج - الأجنحة المتكسرة - دمعة وابتسامة(  كما كتب )ميخائيل نعيمة(  كتابه النقدي " الغربال"  نثرا.
ما الدوافع التي أدت لانتشار الرمز في أدب المهجر؟
1-  دوافع نفسية للتعبير عن المراد بطريقة لطيفة لينة بعيدا عن جرح المشاعر.
2-  دوافع اجتماعية كالحرص على قوة العلاقة مع الآخرين أو الخوف من المعارضة القوية للصراحة.
3-  دوافع فنية للرغبة في الأسلوب القصصي الذي يجذب القارئ ويربطه بالنص
أوجه الاتفاق والاختلاف بين المهجر والديوان:
اتفق شعراء المهجر والديوان على التجديد ولكنهم اختلفوا في نقطتين:
1-  لم يغرق شعراء المهجر في الذهنية التي تجفف العاطفة, بل جعلوا شعرهم كالطائر المحلق في سماء العاطفة, يجمع بين الفكر والخيال على السواء.
2-  كان شعراء المهجر أكثر تحررا في المواضع والمعاني والأخيلة حتى أنهم غالوا في التحرر فخرجوا عن أصول اللغة والعروض.
أوجه الاختلاف بين أدب المهجر وبقية المدارس الأدبية:
ألا إن سلعة الله غالية
ألا إن سلعة الله الجنة
فمن أرادها ألا يدفع ثمنها؟!!!مدرسة المهاجر كانت خارج الوطن العربي ومتأثرة بالأدب الأمريكي وبالتجديد الشامل في الشعر باتباع نظام المقطوعة والشعر المرسل ، والشعر المنثور وكذلك التجديد في المضمون بكثرة الرمز والحنين إلى الوطن ، وشكوى الغربة مع الدعوة إلى التفاؤل فهي شكوى التأثر المتمرد لا اليائس المستسلم.


الواقعية والشعر الجديد:
اسم المدرسة:
تعددت المسميات التي أطلقت على هذه المدرسة منذ ظهورها, فأطلق عليها في بداية ظهورها مدرسة الشعر المرسل أو شعر التفعيلة و الشعر الحر والشعر الحديث والشعر الجديد والشعر المنطلق والشعر المغضن.
وبعد الانتشار استقر النقاد على تسميتها الشعر الجديد و الشعر الحر و شعر التفعيلة
سبب التسمية:
لقد طلق النقاد على هذه المدرسة كل هذه المسميات لأن شعراءها تخلوا عن قواعد وأصول الشعر العربي التقليدي لموروثة منذ العصر الجاهلي, وأصبح لهم شكلا شعريا خاصا بهم بعد أن تخلوا عن الوزن والقافية والبيت الشعري المقسم إلى شطرين, كما تخلوا عن البحور الشعرية الثابتة.
الواقعية والرومانسية:     (ظروف نشأة الواقعية)
من المعروف أن الرومانسية سيطرت على الشعر العربي حتى نهاية الحرب العالمية الثانية 1945م وانتشرت في هذه الآونة مدارس الرومانسية الديوان وأبوللو والمهجر.
لكن بسبب التغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي طرأت على عالمنا العربي بدأ هذا المذهب الرومانسي في الانحسار والذبول, وحل مكانه الشعر الجديد الواقعي, الذي حاول أنصاره التعبير عن أفكارهم الحرة من خلال التحرر من الأوزان والقوافي ونظام الشطرين والتفعيلات المتساوية. ولكن انتشار الشعر الجديد كان بنسب متفاوتة بين أقطار العالم العربي.
ظهور المدرسة الواقعية والشعر الجديد:
ظهر هذا الشعر الجديد بعد عام 1945م حيث بدأ ينتشر رويدا رويدا كمحاولات متفاوتة في في بعض أقطار العالم العربي مثل مصر والعراق وسوريا.
رائد المدرسة:
لقد كُتب لنازك الملائكة (العراقية) الريادة في ذلك الفن الجديد للأسباب الآتية:
1-  حضرت نازك الملائكة إلى مصر في عام 1947م وكتبت قصيدتها (الكوليرا) بعد أن شاهدت هذا الوباء وتأثيره الخطير على المصريين.
2-  وضعت في عام 1949م في مقدمة ديوانها (شظايا ورماد) أسس وقواعد هذا الشعر الجديد لتعلن بذلك عن ريادتها وسبقها في هذا اللون الشعري الجديد.
3-  وفي عام 1962م أكدت هذه الريادة للمدرسة الواقعية والشعر الجديد عندما أصدرت كتابها النقدي (قضايا الشعر العربي) والذي اهتمت فيه بهذا اللون العشري الجديد.
نقد وهجوم على الواقعية:
واجهت مدرسة الشعر الحر في أول ظهورها حملة من النقد والاتهام الشديد, وذلك بسبب:
1-  خلو الأشعار من الوزن والقافية والذي اعتبره النقاد هروبا من قواعد وأصول الشعر العربي لضعف مستوى أصحاب هذه المدرسة وعدم موهبتهم.
2-  تحول الشعر على أيديهم إلى ما يشبه النثر حتى أطلقوا عليه قصائد النثر.
3-  استعمال الألفاظ العامية في أغلب القصائد (وشربت شايا في الطريق).
4-  استخدام الكلمات الأجنبية هروبا من الكلمات المعجمية الكلاسيكية.
5-  دخول هذا الميدان كل من يمزق العبارات ويضع الجمل بعضها فوق بعض مدعياً أنه شعر حر .
أهم شعراء الواقعية:
أهم الشعراء (الجيل الأول) :
من العراق : بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي .
من مصر : صلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي وعبد الرحمن الشرقاوي
من لبنان : خليل حاوي وعلي أحمد سعيد .
من فلسطين : فدوي طوقان وكمال بدوي .
من سوريا : نزار قباني ومصطفي بدوي .      من السودان : محمد الفيتوري .
أهم الشعراء (الجيل الثاني) :
من مصر : ملك عبد العزيز ومحمد عفيفي وفاروق شوشه ومحمد إبراهيم أبو سنة وأمل دنقل وفاروق جويده .
من الكويت : محمد الفايز .      من سوريا : سليمان العيسى .
وإذا سألك عبادي عني فإني قريب
أجيب الداعي إذا دعانمن فلسطين : محمود درويش وسميح القاسم .


أسباب وعوامل ظهور الواقعية والشعر الجديد:
1-  الحرب العالمية الثانية: وما نتج عها من دمار وصل لموت كثر من خمسين مليون شخص, مما دفع الشباب العربي للتحرر من كل القيود الشعرية للتعبير عن أفكارهم الحرة.
2-  يقظة الوعي العربي بعد الحرب العالمية الثانية والسعي إلى تحرير الوطن من الاستعمار.
3-  نمو الوعي الشعبي العالمي وسعي معظم دول العالم للتحرر من الاستعمار وبخاصة دول أسيا وإفريقيا, وثورة 1952م ودورها الكبير في تحرير كثيرا من بلدان العالم.
4-  شعور الشباب العربي الذي عايش الحرب وقاسى ويلاتها بعدم ملائمة الرومانسية المتشائمة للواقع الذي يدعو للبناء الإيجابي وليس الهرب واليأس.
5-  التطور الكبير في وسائل المواصلات والاتصالات والتقارب الثقافي الكبير الذي أثر على الشعراء من خلال الاطلاع على الاتجاهات الأبية العالمية.
6-  الصراع العربي الصهيوني بسبب اغتصاب فليطين وزيادة نفوذ اليهو وتوسعهم في 1967م.
7-  المواجهات العربية المستمرة منذ 1948م حتى 1967م ثم الانتصار العظيم في 1973م.
8-  التقدم التكنولوجي الهائل وغزو الفضاء وهو ما دفع الشعراء إلى الدعوة للسلام والحب خوفا من الفناء.
9-  الصراع المذهبي بين الفكر الغربي الرأس مالي والشرقي الاشتراكي.
السمات والخصائص الفنية للمدرسة الواقعية:
أولا من حيث المضمون والموضوع:
1-  الشعر أداة للتعبير عن الواقع بوجوهه المختلفة من فرح وحزن وتقدم وتخلف. كقول صلاح عبد الصبور :
جاءَ الزمنُ الوغد .
صَدِئَ الغمد .
وتشَقَّقَ جلدُ المقبضِ ثمَّ تخَدَّد (تمزق).
آه يا وطني .
2-  الاتجاه للحياة والتعبير عن حيرة إنسان القرن العشرين بين الرغبة في الكسب المادي والتمسك بالقيم الخالدة ، كقول محمد إبراهيم أبو سنة في قصيدة ( أسئلة الأشجار ) :
سأَلَتْني في الليلِ الأشجارْ
أن نُلْقِيَ أنفُسَنا في التيَّارْ
سألَتْنِي أنْ أختارْ
من أراد الدنيا 
فليهرب منها
ومن أراد الآخرة
فليسعى إليهاقُلْتُ أحاورُ قلبي
ما معنَى الجنَّةِ يا قلبي ؟
قال : تجَوَّلْ في نفْسِكَ حتى تصِلَ إلى الإنسان .
وتجول في الإنسان إلى أن تصل إلى وطنك.
وتجول في وطنك حتى تصل إلى الله.
3-  لم تقتصر التجربة الشعرية عندهم على العاطفة بل تعدت ذلك إلى التعبير عن موقف الإنسان من الكون والتاريخ والرموز والأساطير وقضايا الوطن.
يقول صلاح عبد الصبور ي قصيدته (شنق زهران)
كان زهران غلاما
رب هب لي من الصالحينأمه سمراء والأب مُوَلَّد
وبعينيه وَسَامة
وعلى الصدغ حمامه
وعلى الزند أبو زيد سلامه.
4-  الشعر رسالة حيوية لها دورها في الحياة والمجتمع, فهو يدعو إلى حياة أفضل ويكشف المشكلات المجتمع من تخلف وفقر ويحاول حلها ويعمل على ومؤازرة حركات التحرير السياسية الاجتماعية.
من حيث الشكل والبناء الشعري:
1-  استعمال اللغة الحية البسيطة القريبة من الناس, والاتجاه للكلمات الأجنبية والأسطورية للتخفيف من سيطرة اللغة المعجمية الكلاسيكية (الفصيحة) لأن الأسلوب - في رأيهم - وسيلة لا غاية ويظهر ذلك في عناوين دواوينهم كديوان (الناس في بلادي) لصلاح,  عبد الصبور ، واستخدامه لكلمات مثل (وكان ياما كان - وأنام على حجر أمي).
وقد عاب النقاد تلك الألفاظ العامية لأنها مبتذلة تهبط بمستوى الشعر الذي هو فن جميل
2-  الاهتمام بالصورة الكلية الممتدة, وإهمال الصور الجزئية من تشبيه واستعارة وكناية ومجاز.
3-  القصيدة وحدة موضوعية تتعاون فيها الأفكار والعواطف والصور والموسيقى في بناء هندسي متطور.
4-  قسموا هذا البناء الشعري إلى فقرات كل منها تمثل دفقة (دفعة) شعورية جديدة.
5-  التكوين الموسيقي للقصيدة يعتمد على التحرر من وحدة البحر ووحدة القافية ، والاكتفاء بوحدة التفعيلة دون ارتباط بعدد معين منها في كل سطر ". فقد يتكون السطر من تفعيلة واحدة أو أكثر دون شرط التساوي بين السطور ، ولهذا سمى "السطر الشعري" وليس "البيت الشعري"
6-  الاعتماد على الموسيقى الداخلية المتمثلة في اختيار الألفاظ والصور الموحية والملائمة للموضوع وللجو النفسي .

ماذا يقصد بشعر التفعيلة ؟ وما الفرق بينه وبين الشعر التقليدي من حيث القدرة على التعبير عن أحاسيس الشاعر وأفكاره ؟ (رقم 5 في التجديد الشكلي)
فقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا(10)
يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا(11)
وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ 
وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَار




المقال
تعريف المقال :
أولا تعريف المجمع اللغوي لفن المقال :
عرفه المجمع اللغوي في المعجم الوسيط بأنه: بحث قصير مُركز في العلم أو الأدب أو السياسة أو الاجتماع ينشر في صحيفة أو مجلة.
تعريف الأدباء للفن المقال :
- وعرفه الأدباء بأنه قالب من النثر الفني يُعرض فيه موضوع ما عرضا مسلسلا مترابطا يُبرز فكرة الكاتب وينقلها إلى القارئ والسامع نقلا ممتعا مؤثرا (وهذا هو التعريف الأدق للمقال (.
أنواع المقال :
لقد تعددت أنواع المقال من حيث (الشكل والمضمون والأسلوب)
أولا المقال من حيث الشكل أو الحجم:   وينقسم لنوعين هما :
أولا : المقال القصير: ( مقال الخاطرة والفكرة أو العمود )
و هو الذي يتناول فكرة واحدة بطريقة مركزة شائقة وبأسلوب واضح وعبارات سهلة , ويتناول جانب واحد من جوانب المجتمع . و يطلق عليه (العمود) أو (الخاطرة) .
أحيانا يختار الكاتب لمقاله القصير عنوانا ثابتا مثل :
" في جريدة الأخبار" (فكرة) لمصطفى أمين ، و (ما قل ودل) لأحمد الصاوي محمد ، و (نحو النور) لمحمد زكي عبد القادر .
" وفى جريدة الأهرام " : (صندوق الدنيا) لأحمد بهجت و (يوميات) لأحمد بهاء الدين ، و (مواقف) لأنيس منصور ، و (مجرد رأي) لصلاح منتصر .
الدعاء هو العبادة
ربِ ارزقني من أحب بما تحب لعبادك الصالحين
ثانيا : المقال الطويل :
وهو الذي يتراوح بين صفحتين وعشر صفحات ، ويتناول موضوعا يعرضه الكاتب عرضا شائقا جذابا ، بلغة سهلة واضحة , محققا عنصري الإقناع والإمتاع ، ومن كُتَّابه : طه حسين والمازني وأحمد أمين .. وغيرهم.
هل يختلف المقال من حيث وسيلة النشر ؟
بالفعل يختلف المقال باختلاف وسيلة نشره, فما ينشر للعامة (القاعدة العريضة للجماهير) في الصحف اليومية مختلف عما ينشر للخاصة (المثقفين) في المجلات المتخصصة، إذ يراعى مستوى القارئ في جميع الحالات.
فما ينشر للعامة يكون سماته :
يكتب في صحيفة سيارة , يخاطب القاعدة العريضة من المجتمع.
ويتناول موضوعات عامة , ويكتب بعبارات بسيطة وتراكيب سهلة , ويذكر فيه الأدلة التي تجذب القارئ .
وما ينشر للخاصة تكون سماته :
يكتب في مجالات متخصصة , ويخاطب فئة محددة من المجتمع , ويتناول المصطلحات العلمية والأدلة والبراهين التي تناسب الموضوع , وتناسب القارئ وتقنعه .
ثانيا من حيث المضمون:
خير متاع الدنيا الزوجة الصالحة
اللهم لا تحرمني صلاح نفسي وأهلي ومن أحبيختلف المقال من حيث المضمون, على حسب طبيعة وشخصية الكاتب وثقافته, ويتفاوت الكتاب في ذلك من حيث السطحية والعمق, والتركيز والبسط, والقدرة اللغوية والقصور اللغوي, وأنواعه محددة كالآتي : (تصويري – نزالي - فلسفي)


(أ‌)    المقال التصويري:
خصائصه : يرسم فيها الكاتب بقلمه شخصية أديب أو عالم أو غيرهما ، فيبرز ما فيها من مزايا أو عيوب عن طريق رسم الصورة بالقلم لا بالريشة ، كما فعل الشيخ عبد العزيز البشرى في " مجلة السياسة الأسبوعية " حيث تحدث عن عدد من كبار الشخصيات المصرية التي عاصرها بأسلوب يجمع فيه بين الدعابة وصدق النظرة .
(ب‌)    المقال النزالي:
خصائصه : يظهر عندما تثار  المعارك الأدبية والفكرية, كالمعارك التي دارت في بين (العقاد والرافعي)على صفحات مجلة الرسالة ، ونشر الرافعي بعضها في كتابه "على السُّفُود" (سيخ الشواء) كما نشر طه حسين في الجزء الأول من كتابه "حديث الأربعاء " مقالات هاجم فيها أنصار القديم المتجمدين ودعا إلى التجديد.
(جـ) المقال الفلسفي:
خصائصه : ظهر هذا النوع كفن قائم بذاته , لا كجزء من التحرير الصحفي كبعض مقالات الدكتور زكي نجيب محمود التي الفلسفية.
ثالثا من حيث الأسلوب:
المقال من حيث أسلوبه ينقسم إلى ثلاثة أنواع هي ......
(أ‌)      المقال الأدبي:
خصائصه : يهتم الكاتب باختيار الألفاظ وحسن تنسيقها , وجمال الأسلوب , ومزج الفكرة بالعاطفة والاعتماد على الأدلة الخطابية واستخدام الخيال، مثل نص "الصغيران" للرافعي .
(ب) العلمي البحت:
خصائصه : وفيه يحاول الكاتب توضيح الحقائق العلمية بأسلوب دقيق وتكثر فيه المصطلحات العلمية ، ولا مجال فيه للعاطفة أو الخيال أو المحسنات . مثل كتب الرياضيات والفيزياء وغيرها ؛ ولذلك يستبعده النقاد من الدراسة البلاغية.
(جـ) العلمي المتأدب:
خصائصه : يهتم فيه الكاتب بتوضيح الحقائق العلمية ولكن بأسلوب جذاب و سهل يراعي فيه التجديد والدقة .
خصائص المقال :
أولا الخصائص العامة للمقال وأبرزها ....
1 - التكوين الفني: عن طريق ترابط الأفكار وانسجامها.
2 - الإقناع: عن طريق سلامة الأفكار ودقتها ووضوحها.
3 - الإمتاع: بالعرض الشائق الذي يجذب القارئ ويؤثر فيه.
4 - القصر: هو فن قصير لا يتجاوز بضع صفحات فإذا طال صار بحثا أو كتابا .
5 - النثرية : هو فن نثري وليس شعرا، فالجانب الفكري فيه أكبر من جانب العاطفي، وإن كانت هناك مقالات أدبية تغلب عليها العاطفة وتكثر فيها الصور والموسيقى
6 - الذاتية: تظهر في المقال ذاتية الأديب وعاطفته، ورأيه الشخصي، مهما كان موضوع المقال، فالحافز للأديب على كتابة المقال هو رغبته في التعبير عن رأيه الخاص، ولذلك تظهر ملامح شخصية الكاتب من خلال مقاله.
7 - تنوع أسلوب المقال : تبعا لشخصية كاتبه ، وطبيعة موضوعه كما يلي :
 (أ) - فالمقال الذي يدور حول رأى أو فكرة يكون التركيز فيه على الجانب الفكري من حيث الصحة والدقة والوضوح.
 (ب) - والمقال الذي يدور حول مشهد أو ناحية نفسية أو اجتماعية أو إنسانية، يكون التركيز فيه على حيوية العرض وطرافته.
 (جـ) - والمقال إذا كان فيه التعبير بأسلوب أدبي  ظهر فيه التأنق في الألفاظ والعبارات، والصياغة الفنية والتصوير الجميل و الموسيقى المؤثرة .
 (د) - وإن كان في أسلوب علمي متأدب ظهرت فيه الألفاظ المحددة والعبارات الاصطلاحية مع السهولة وجمال الصياغة، والصور التي تخفف من جفاف الأفكار العلمية.
ثانيا : السمات الأسلوبية المشتركة بين جميع المقالات :
 (أ) وضوح الأسلوب:
-         وتجنب الألفاظ الغريبة والعامية المبتذلة والخيال البعيد الذي يزيد المعنى غموضا مثل التشبيهات والكنايات؛ لأن الهدف من المقال الإقناع والإمتاع لا الغموض والألغاز .
 (ب) قوة الأسلوب:
-         وبعده عن الخطأ في القواعد أو تنافر الحروف وغرابة الألفاظ والحشو والتطويل في الجمل.
(جـ) جمال الأسلوب:
-         اللهمَّ إنكَ أمرتَ بالدعاءِ
وتفضلتَ علينا بوعدٍ بالإجابةِ
وزدتني فضلا بأن يسرتَ ليَ الدعاءَ
فاللهمَّ لا تحرمني ما ومن أحبباختيار الألفاظ الملائمة للمعنى والصور و المحسنات غير المتكلفة.



القصة القصيرة
نشأت القصة القصيرة:
ظهرت القصة القصيرة في منتصف القرن التاسع عشر في روسيا و أمريكا ، ثم بعد ذلك في فرنسا و إنجلترا و غيرهما ثم ازدهرت في بدايات القرن العشرين ، فتعددت اتجاهاتها وكثر كتابها ، واحتفلت بها الدراسات النقدية .
مفهوم القصة القصيرة:
اختلف النقاد حول تعريف القصة القصيرة تعريفا محددا, ولم تكلل محاولاتهم بالنجاح للوصول لتعريف جامع, لكن يمكن أن نعرفها بأنها...
فن أدبي نثري يكتفي بتصوير جانب من جوانب الحياة لفرد، أو يصور موقفا واحدا من المواقف تصويرا مكثفا يساير روح العصر من سرعة وتركيز.
القصة القصيرة والعصر الحديث:
من أراد الدنيا فعليه بالقرآن
ومن أراد الآخرة فعليه بالقرآن
ومن أرادهما معا فعليه بالقرآنتعد القصة القصيرة أقرب الفنون الأدبية إلى روح العصر؛ لأنها انتقلت بمهمة القصة الطويلة (الرواية) من التعميم إلى التخصيص، فلم تعد تتناول حياة جماعة بأكمله أو شخصية كاملة وإنما اكتفت بتصوير جانب واحد من جوانب حياة الفرد أو موقف واحد، أو فكرة واحدة تصويراً مكثفاً, وذلك مسايرة لروح العصر الذي يتميز بأنه عصر العلم والسرعة.




القصة القصيرة والرواية لقاء وافتراق:
القصة القصيرة والرواية بينهما كثير من أوجه الاتفاق والاختلاف لأنهما ينبعان من منبع وحد وفن واحد هو القص أو الحكاية وفيما يلي نبين مواطن الالتقاء والافتراق:
أولا: أوجه الاختلاف:
1 - الرواية تتناول قطاعا طوليا من الحياة ، والقصة القصيرة تتناول قطاعا عرضيا.
2 - الرواية تتوغل في أبعاد الزمن، والقصة القصيرة تتوغل في أعماق النفس .
3 - الرواية تمتاز بالطول، والقصة القصيرة ااميز باقصر والتكثيف.
4- نظرة كاتب الرواية إلى الحياة نظرة شاملة عامة؛ ولذلك تتعدد الشخصيات والأحداث وتتداخل الأزمان وتتباين, أما كاتب القصة القصيرة فينظر من زاوية واحدة إلى شخصية واحدة في عمل واحد، ومكان واحد، وإيقاع سريع، وتأثير مكثف قوي.
ثانيا: أوجه الاتفاق:
1 - ينبعان من منبع واحد وهو فن القص والحكاية .
2 - يشتركان في عنصري " السرد -  والحكاية "
المبادئ الأساسية لبناء القصة القصيرة:  (الأسس الفنية .........)
1- مبدأ الوحدة .
2- مبدأ التكثيف .
3 - تفاصيل البناء والإنشاء : وهي كل كلمة وجملة وفقرة في القصة القصيرة,
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمينوحرصا على مبدأ الوحدة والتكثيف, فلابد للكاتب أن يهتم بكل تفاصيل بناء القصة لاقصيرة من كلمات وفقرات بحيث لا تتعارض هذه التفاصيل مع المبدأين السابقين, وذلك بحذف كل ما يعد حشوا أو تطويلا يثر على المبدأين السابقين:

 مبدأ الوحدة:
وهو أساس جوهري في بناء القصة القصيرة, وهو يعني وحدة الفكرة ووحدة الحدث والموقف والانطباع والهدف داخل القصة القصيرة, وهذا المبدأ هو ما يميزها عن غيرها لأن طبيعة القصة القصيرة لا تقبل بعناصر مختلفة تدخل في نسيجها.
مبدأ التكثيف: (التركيز)
وهو مبدأ يترتب على المبدأ الأول (الوحدة), وهذا المبدأ يعني أنه ما دامت القصة القصيرة تعالج وضوعا واحد أو موقف محدد, فإن عنصرالتركيز والتكثيف يعد أهم المقومات الأساسية الخاصة بها, فمن خلالة يمكن  أن يحدث أثرا واحدا مؤثرا سريعا.
شروط لابد من توافرها في القصة القصيرة:
أولا: القصة القصيرة وتعدد الشخصيات:
الشخصيات في القصة القصيرة يجب أن تكون قليلة جدا, ولا تتعدد إلا للحاجة الشديدة, ولذلك إذا تعدد الشخصيات فلابد من مراعاة بعض الأمور وهي:
1-  تلاحم وتوافق جميع الشخصيات, فتظهر كل شخصية كأنها منسوجة في الشخصية الأخرى, حتى تتحقق وحدة الاثر.
2-  الاستغناء عن الشخصيات الثانوية.
3-  عدم التطويل في وصف الشخصية الي تدور حولها القصة القصيرة.
ثانيا: الحوار في القصة القصيرة:
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين
واجعلنا للمتقين إماماإذا اشتملت القصة القصيرة على حوار فلابد أن يكون قصيرا جدا, وجزءا من البناء العضوي للقصة, فيصبح أحد عوامل الكشف عن أبعاد الشخصية أو التطور بالحدث أو الكشف عن النفس الغامضة أو الفكرة المراد التعبير عنها.

ثالثا: الصراع في القصة القصيرة:
هو التصادم بين الأحداث بسبب اخلاف وجهات النظر,ويمثل العمود الفقري للقصة القصيرة إذا كان مهما وله مغزى, وهو نوعان:
1-   صراع خارجي: وهو ما يدور خارج الشخصية في البيئة أو المحيط بها.
2-  صراع داخلي: وهو ما يدور في أعماق الشخصية من الداخل.
شروط جودة الصراع:
    أن يكون ذا قيمة وغير مفتعل حتى يمكن قبوله والتأثر به.
رابعا: التشويق في القصة القصيرة :    وأهميته:
هو أن تثير القصة القصيرة الترقب والتلهف عند القارئ للوصول إلى نهايتها, ولذلك فهو أساس المتعة الفنية في القصة القصيرة.
خامسا: الصدق في القصة القصة القصيرة:
هو أن تكون القصة القصيرة  بعناصرها وأجزائها صادقة مع الواقع الذي تقدم إليه؛ لأن عدم الصدق في عناصرها وأجزائها وتفصيلاتها يمنع الإقناع بالشخصيات التي تعرضها
القصة القصيرة والمجتمع المصري
متى عرفت مصر فن القصة القصيرة ؟
عرفت مصر فن القصة القصيرة مع مطلع القرن العشرين قبل أن تعرفه البلاد العربية الأخرى، وذلك بسبب الانفتاح الثقافي الكبير الذي صاحب هذه الفترة على الآداب الغربية وبخاصة الإجليزية والفرنسية.
أولا: الاتجاه الرومانسي:
سيطر الاتجاه الرومانسي على القصة القصيرة في الثلاثينيات من القرن العشرين حتى بداية الأربعينيات, وذلك بسبب تأثر الكتاب في هذه الفترة بالاتجاهات الأدبية الفرنسية, وتجسدت فيها موضوعات الحب والعلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة من أهل المدن، وكأن الحياة المصرية قد خلت تمامًا إلا من هذا النوع .
- ومن الرومانسيين الذين عبروا عن المدينة (محمود كامل المحامي ـ ومحمد أحمد شكري)، ومن بعدهم ( يوسف السباعي ـ وإحسان عبد القدوس) وغيرهما .
- وهناك من الرومانسيين من اتجه إلى القرية باعتبارها موطنه وملعب صباه مثل (محمد عبد الحليم عبد الله) الذي عرف كاتبًا للرواية بالدرجة الأولى.
ثانيا: الاتجاه الواقعي:
علل اتجاه القصة القصيرة نحو الواقعية بعد الحرب العالمية الثانية.
بعد الحرب العالمية الثانية أخذت القصة القصيرة تتحول إلى الاتجاه الواقعي كرد فعل لحركة المجتمع الشاملة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والفكر؛ التي دفعت كتاب القصة لكي يكونوا واقعيين، لكي تكون القصة نبض الواقع، حيث وضعوا الإنسان في اعتبارهم الأول.
كيف نجحت القصة القصيرة في اختراق الواقع؟
نجح الاتجاه الواقعي في جذب كثير من كتاب القصة إليه حتى انحاز كثير من كتابها إلى الطبقات المعدومة والمهمشة مثل الفلاح وعمال التراحيل وذوي العاهات غيرهم. ومثال ذلك محمود البدوي الذي قضى نصف قرن كامل يكتب في الاتجاه الواقعي بلا ملل, يقدم الفقراء وذوي العاهات, حتى أنه قدم عمال التراحيل لأول مرة في الأدب المصري الحديث.
تحدث عن دور محمود البدوي في القصة القصيرة الواقعية.
محمود البدوي من أبرز رواد الاتجاه الواقعي في القصة القصيرة المصرية فظل يكتب القصة القصيرة الواقعية على مدى نصف قرن دون ملل، فقدم حياة عمال التراحيل لأول مرة في الأدب المصري الحديث، وحفلت قصصه بذوي العاهات، حتى أن أول قصة قصيرة كتبها كانت بعنوان الأعمى ونشرها في مجلة الرسالة, وكانت جيدة بحيث لفتت الأنظار إليه. وأصدر خمساً و عشرين مجموعة قصصية.
عباد الله
فروا إلى اللهيوسف إدريس والقصة القصيرة الواقعية:
يعد يوسف إدريس من أبرز كتاب القصة القصيرة العربية, فلقد شغل القراء والنقاد والكتاب منذ بدأ ينشر قصصه في المجلات والصحف سنة 1950، حيث
1-  أثارت قصصه الجدل والحوار واستطاعت أن تؤثر في جيل كامل من الكتاب الشباب ولعلها أثرت في أبناء جيله أيضاً, حيث اجترأ على اللغة العربية واستخدم العامية لكن بشكل فني بعيد عن تلك التي نعرفها في الشارع,
2-  كما عالج من خلال مجموعاته القصصية ما لم يستطع أن يتكلم فيه القارئ, حتى أن أول مجموعة قصصية صدرت له هي (أرخص ليالي) سنة 1954م، وحاولت القصة التي تحمل نفس عنوان المجموعة أن تعالج مشكلة السكان، وهي أخطر مشكلة تواجه المجتمع المصري حتى الآن. 
مكانة القصة القصيرة
لقد استطاعت القصة القصيرة أن تصل إلى مكانة مرموقة بين فنون الأدب الأخرى بعد أن ظلت تصارعهم مدة طويلة لتصل لهذه المكانة, وأصبحت منذ 1910م حتي الآن وتعبر عن الحياة والواقع وتطور العصر, متأثرا بظروف المجتمع دون انفصال عنه.

الرواية
هي عمل فني يعتمد على عنصر الحكاية التي لها بداية ووسط ونهاية.
البداية تكون مشوقة ومثيرة  وتجذب القارئ.
الوسط وهي المرحلة التي تأتي بعد البداية حيث تتوالى الأحداث ويتأزم الصراع ويزداد القارئ تشوقا.. حتى تصل إلى الذروة.
النهاية هي آخر الرواية حيث تأخذ الأحداث في الهبوط وتبدأ العقدة تتكشف ويأخذ الصراع في الحل بالتدريج حتى يصل إلى النهاية. (وتسمى بلحظة التنوير)
النهاية في الرواية نوعان :
نهاية معقولة : وهي التي يقدم فيها الكاتب الحل دون بحث أو تفكير من القارئ وتكون مثل الصلح أو الزواج أو الطلاق أو الموت....
نهاية مفتوحة: لا يقدم فيها الكاتب الحل، ولا ينهي المشكلة ولكنه يجعل القارئ يعيش الصراع ويحس بالمشكلة ويدفعه إلى البحث عن حل لها..
عناصر الرواية:
    (الشخصية - الحدث - الصراع - البداية - الوسط - النهاية) .
1 - الشخصيات : وهم أبطال الرواية ، ويكونون من أعمار مختلفة ، وبيئات مختلفة ، ولهم اتجاهات متنوعة ، وهم غالبا من البشر ، وأحيانا يكونون من الحيوان أو النبات أو الجماد ، وينقسمون إلى شخصيات أساسية محورية و أخرى ثانوية .
2 - الأحداث: وهي تلك الأفعال التي تقع من الشخصيات، وقد تتفق أو تختلف مع شخصية أخرى، ولكنها تؤدي إلى الصراع.
3 - الصراع: هو التصادم بين الأحداث المختلفة نتيجة لاختلاف الآراء بين الشخصيات المتعددة, فقد تقدم شخصية وجهة نظر أو تقوم بعمل ما ثم تأتي شخصية أخرى وتقدم رأي أو تقوم بعمل مخالف فيحدث التصادم والصراع, ويحاول الكاتب الربط بينها بطريقة فنية تزيد القارئ إثارة وتشويقا.
4 - البداية: هي مقدمة القصة التي تجذب القارئ وتساعده على الاندماج في الأحداث
5 - الوسط: هو ذروة الأحداث التي يشتد فيها الصراع وتتشابك الآراء والأحداث، ويصل فيها القارئ إلى قمة الإثارة والتشويق.
6 - النهاية: هي لحظة التنوير التي تتكشف فيها الأمور ، ويصل القارئ إلى الحل.
مثال روائي نطبق من خلاله هذه العناصر:
رواية (زقاق المدق) لنجيب محفوظ خير مثال للعناصر الفنية المكتملة حيث تدور أحداثها في (زقاق المدق)، ويحرك الأحداث شخصيات واقعية مثل (المعلم كرشة - وزيطة - وحسنية الفرانة - وحميدة) وتتشابك هذه الشخصيات وتتصارع ، وينتهي كل منها إلى مصيره المقدر ، ويبقى المكان -  وهو الحارة المصرية (زقاق المدق) يمارس تأثيره على سائر الشخصيات على مر الأجيال .
أنواع الرواية:
الرواية الواقعية: وسميت بذلك؛ لأنها تستمد أحداثها وأشخاصها من الواقع ، أو من أحداث يمكن أن تقع ويتقبلها العقل, ومثال ذلك (نجيب محفوظ) في مرحلته الواقعية (كالثلاثية -  وزقاق المدق) وغيرهما.
الرواية الرومانسية : هي رواية تميل بأحداثها وأشخاصها ومضمونها إلى العاطفة الفياضة, ومن أهم خصائصها ومميزاتها:
1 - قوة العاطفة .     2 – سيطرة الحزن والتشاؤم. 3 - وضوح الناحية الذاتية
4 - العطف على البؤساء والمحرومين .     5 - تمثل الموت و النهاية الحزينة .   
6 - التطلع لعالم مثالي .     7 - حب الطبيعة والاندماج فيها .
أمثلة على أنواع الروايات الرومانسية:
ويوسف السباعي في روايتي (رد قلبي - وإني راحلة)
محمد عبد الحليم عبد الله ومن وراياته (لقيطة - وشجرة اللبلاب - وغصن الزيتون - الجنة العذراء)
ملاحظة
الرواية قد تكون واقعية خالصة او رومانسية خالصة وقد تجمع بين الرومانسية و الواقعية في وقت واحد, ويحدد ذلك من خلال الأحداث والشخصيات والمضمون.
الرواية التاريخية: هي الرواية التي تعتمد على التاريخ فتستمد منه موضوعها, ثم تصوغه بطريقة روائية تعتمد على التشويق وتركز على الصراع البشري وتضارب العواطف الإنسانية.
موضوع الرواية التاريخية: قد يكون الموضوع التاريخي شخصية أو حادثة أو فترة معينة يعبر عنها المؤلف في صورة حية موحية ، وتحمل إسقاطات معاصرة وتهدف في الغالب إلى إثارة الوعي القومي وتقديم الالنماذج البطولية لأبناء الوطن.
روادها : جورجي زيدان و علي الجارم و محمد فريد أبي حديد ونجيب محفوظ
نماذجها: رواية "ابنة المملوك" لمحمد فريد أبى حديد وهي خير نموذج لهذا الشكل ، وهي رواية تعمل على بعث الشعور القومي كما أن هناك نماذج أخرى لهذا الشكل مثل روايات : (عنترة -  والملك الضليل) لمحمد فريد أبي حديد ، و(وا إسلاماه) لعلي أحمد باكثير ، و(غادة رشيد) لعلي الجارم .
ملاحظة: السرد التاريخي يختلف عن الرواية التاريخية, لأن السرد التاريخي هو سرد الأحداث التاريخية وذكرها مرتبة تناظليا دون الحاجة إلى صياغة فنية أو إثارة عاطفة.
رواية الخيال العلمي: وتقوم على مادة علمية يختلقها (يخترعها) المؤلف ، ويتحدث عن بعض توقعاته للمستقبل ، التي قد تتحقق أو لا تتحقق ، وينسج أحداثها بطريقة مشوقة يندمج فيها القارئ.
ومثالها هو رواية: (رجل تحت الصفر) للدكتور: مصطفي محمود.
قارن بين الرواية والقصة القصيرة والمسرحية
الرواية: عمل فني يختلف عن القصة القصيرة, فهي تتميز بالآتي:
1-  التوغل في أبعاد الزمن.
2-  النظرة إلى الحياة نظرة شاملة تعتمد على الوصف والسرد والتفصيل.
3-  إيقاع الرواية هادي فهي طويلة ولا تحتاج إلى الإيقاع السريع.
4-  متعددة الشخصيات بين محورية أساسية وثانوية.
5-  متشابكة الأحداث والصراع.
القصة القصيرة: محدودة المساحة والشخصيات والأحداث والهدف ، تثير لدى القارئ شعورا واحدا فقط، وهي مكثفة تتميز بالوحدة العضوية (مثل قصائد الشعر).
أما المسرحية: فتعتمد على ...
1-  عرض الأحداث عن طريق الحوار والحركة.
2-  يتنوع أشلوبها وشخصياتها.
3-  تشبه الرواية في وجود بداية وصراع يزداد حتى يتأزم ثم تصل إلى الحل.
4-  مالكم لا ترجون لله وقارا..!!!لابد لها من وحدة تربط الجزاءها.



المسرحية
هي قصة تمثيلية تعرض فكرةً أو موضوعًا أو موقفًا من خلال الحوار والصراع بين الشخصيات الذي يتطور حتى يبلغ قمة التعقيد، ثم تنفرج لتصل إلى الحل المطلوب .
علاقة الأدب المسرحي بالتمثيل:
منذ قديم الأزل والأدب المسرحي مرتبط بالتمثيل وبعث الحياة في النص الادبي عن ريق التمثيل والحركة, حتى ان القارئ لا يتمتع بالنص المسرحي إلا إذا كانت مملثلة أمامه أو تخيلها كذلك.
أنواع المسرحية من حيث الحجم:
تخختلف المسرحيات من حيث الحجم فهناك مسرحيات...
1 - فصل واحد كمسرحية "ملك القطن" ليوسف إدريس.
2 - ثلاثة فصول، وهي الغالبة والمنتشرة حالياً .
3 - خمسة فصول كمسرحية "الصفقة" لتوفيق الحكيم .
مفهوم " وحدة المسرحية " قديماً و حديثاً:
اختلف مفهوم الوحدة المسرحية حديثا عن مفهومه قديما:
الوحدة المسرحية قديما يقصد بها....
1 - وحدة الزمان: فلا يزيد مدى أحداثها عن أربع وعشرين ساعةً .
2 - وحدة المكان: فلا يقع الحدث المسرحي في أكثر من مكان .
3 - وحدة الحدث: بحيث تدور فصول المسرحية في فلك حدث رئيسي واحد.
المفهوم الحديث: أصبح الكاتب المسرحي الحديث لا يلتزم بتلك الوحدات فلم يعد يهتم بالزمن أو المكان، ولكن زاد اهتمامه بـ
    1 - الوحدة المسرحية الناتجة عن الدقة في توزيع الاهتمام .
    2 - ومراعاة التوازن بين الفصول والأجزاء حتى تخضع لجاذبية النهاية، ولذلك فهو يحذف التفصيلات التي لا تؤدي إلى هذه النهاية ويُسرَّع ببعضها، ويؤكد بعضها الآخر؛ لأنها عناصر أساسية في البناء المسرحي .
الهيكل العام للمسرحية: ( الهيكل المسرحي كالكائن الحي)
الهيكل العام للمسرحية يتكون من ثلاثة أجزاء هي:
1-العرض: ويأتي عادة في الفصل الأول، وفيه يتم التعريف بموضوع المسرحية والشخصيات المهمة فيها .
2-التعقيد: هو الطريقة التي يتم بها تتابع الأحداث في تسلسل طبيعي من البداية إلى الوسط إلى النهاية .
3-الحل: الذي تنتهي به المسرحية ويكشف عن عقدتها .
أسس بناء المسرحية:  تتكون المسرحية من خمسة أسس وهي:
1- الفكرة 2 - الحكاية 3 - الشخصيات 4 - الصراع 5 - الحوار أو الأسلوب .
أولا: الفكرة:
تعتمد كل مسرحية على فكرة يحاول الكاتب أن يبرهن عليها بالأحداث والأشخاص، وقد تكون الفكرة في جوهرها:
    1 - اجتماعية: كفكرة مسرحية (الست هدى) لأحمد شوقي .
    2 - سياسية : كفكرة مسرحية (وطني عكا) لعبد الرحمن الشرقاوي .
    3 - أخلاقية : كفكرة مسرحية (حفلة شاي) لمحمود تيمور
شروط جودتها:
    1 - أن تكون فكرة المسرحية ناضجة تحقق المتعة والفائدة معا.
    2 - ألا تقدم الفكرة مباشرة، بل يجب أن تقدم في إطار الحكاية المسرحية.
ثانيا:الحكاية:
هي جسد المسرحية، وعن طريقها تنمو وتتقدم، بحيث تتركز الأحداث على قضية يدور حولها الصراع.
ومثال ذلك فكرة البطولة، التي ينعقد حولها الصراع في مسرحية "ميلاد بطل" لتوفيق الحكيم لا عن طريق سرد الأحداث، وروايتها مجردة، بل عن طريق توزيعها بين الشخصيات بدقة وترتيب وتدرج، بحيث يترتب اللاحق على السابق مما يجعل التسلسل بين الأحداث منطقيا.
ثالثا:الشخصيات:
هى النماذج البشرية التي اختارها الكاتب لتنفيذ أحداث المسرحية، وعلى ألسنتها يدور الحوار الذي يكشف عن طبيعتها واتجاهاتها
أنواع الشخصيات :
1 - من حيث الدور والتأثير:
·         شخصية محورية (أساسية): وهي التي تمثل محور الأحداث ولها الدور الأكبر في توجيه الأحداث, كشخصية (مبروكة) في مسرحية "الصفقة" لتوفيق الحكيم.
·        شخصية ثانوية (مساعدة): ينحصر دورها في معاونة الشخصيات المحورية وتطوير الأحداث. كشخصية "الصراف أو حلاق القرية" في نفس المسرحية .
2 - من حيث التطور والتكوين :
·         شخصية ثابتة (مسطحة): وهي التي لا تتغير صورتها خلال فصول المسرحية ، كما في مسرحيات السلوك والعادات كشخصية البخيل أو المرابي .
·         شخصية نامية (متطورة): وهي التي تتكشف جوانبها تدريجياً مع الأحداث، كما في المسرحيات الاجتماعية والوطنية والنفسية مثل شخصية(سعد) في مسرحية "اللحظة الحرجة" ليوسف إدريس.
فقد تحول سعد إلى بطل لما أحس بخطر العدوان الثلاثي على مصر 1956م.
جوانب كل شخصية :
ولكل شخصية جوانبها الشكلية والاجتماعية والنفسية والثقافية:
فالشكلية من الطول والقصر            والاجتماعية كالغنى والفقر
والنفسية كالحب والبغض              والثقاية كالعلم والجهل
وتظهر براعة الكاتب في رسم كل هذه الجوانب من خلال الأحداث وتطور الحوار وتدفقه.
رابعا: الصراع المسرحي : (لا مسرح بلا صراع, وضح)
هو الاختلاف الناشئ من تناقض الآراء ووجهات النظر بالنسبة لقضية أو فكرة ما بين شخصيات المسرحية.
ولذلك يقول النقاد: (لا مسرح بلا صراع) فلو اكتفى الكاتب بتقديم شخصياته دون أن يضعها في مواقف تظهر ما بينها من صراع  فإنه لا يكون قد كتب مسرحية حقيقة، إنما قيمة المسرحية تظهر في اجتماع شخصياتها إزاء قضية أو فكرة معينة وتتصارع فيما بينها حول هذه الفكرة أو القضية  فتتفق أو تختلف وتنتهي المسرحية بانتصار شخصية ما وفرض رأيها على الجميع.
أنواع الصراع :
قد يكون هدا الصراع اجتماعيًا أو خلقياً أو ذهنيًا, ومثال ذلك:
مسرحية أهل الكهف لتوفيق الحكيم حيث يدور الصراع بين الإنسان والزمان, ثم تنتهي المسرحية بانتصار الزمان عن طريق عودة أهل الكهف مرة اخرى من حيث أتوا.
خامسا: الحوار ( الأسلوب) :
هو الأسلوب أو اللغة التي تدور على ألسنة الشخصيات في المواقف المختلفة وتكشف عن الصراع بينها، ومن خلالها نصل إلى الفكرة الأساسية للمسرحية.
ما المقصود بالجملة المسرحية؟ وما خصائصها؟
تسمى العبارة التي تنطقها الشخصية بالجملة المسرحية, وهي تختلف طولاً وقصرًا باختلاف المواقف، كما تتفاوت في فصاحتها تبعًا لمستوى الشخصية، وطبيعة الفكرة التي تعبر عنها .
شروط جودة الحوار:
    1 - مناسبة (الجمل الحوارية) لمستوى الشخصية .
    2 - قدرة (الجمل الحوارية) على إيصال الفكرة التي تعبر عنها .
    3 - تدفق الحوار وحرارته .
اللهم ارزقنا أخلاق النبي وآل بيته
أحينا عليها, ومتعنا بها, وأمتنا عليها 
وابعثنا عليها, واحشرنا معه.
    4 - فصاحة الحوار: وهي التي تنبع من دقة تمثيله للصراع وطبائع الأشخاص والأفكار، لا من فصاحته اللغوية .


ما أهم أسس بناء المسرحية؟ (ما قيمة الحوار والصراع في المسرحية؟)
يعد كل من الحوار والصراع أهم الأسس الفنية للمسرحية وذلك أن الحوار هو المظهر الحسي للمسرحية فيما يعد الصراع المظهر المعنوي لها, ومن خلالهما يتميز فن المسرحية عن غيره من الفنون.
متى تعلو قية الحوار؟
تعلو قيمة الحوار كلما كان قادرا على جعل القارئ يتمثل الأشخص في زمانهم وصراعاتهم كما لو أنه يشاهد المسرحية أمامه على المسرح.
الفرق بين الرواية والقصة القصيرة والمسرحية :
الرواية: طويلة متعددة الشخصيات، متشابكة الأحداث، متنوعة الأهداف، والأفكار فيها وصف وسرد وتفصيل .
القصة القصيرة: محدودة المساحة والشخصيات والأحداث والهدف، تثير لدى القارئ شعورا واحدا، وهي كثيفة تتميز بالوحدة العضوية .
أما المسرحية: فتعتمد على الحوار الذي يقوم بتصوير الأحداث، وتنمية الصراع، وتحريك المشاعر للوصول إلى النهاية .
المسرحية في الأدب العربي
لم يعرف تراثنا العربي القديم فن المسرحية بالمعنى الذي تدل عليه المسرحية حديثا لأسباب ثلاثة وهي :
1-  لأن حياة الترحال وعدم الاستقرار عند العرب الأقدمين لم تكن لتتوافق مع ما يحتاجه الفن المسرحي من استقرار. (ينتمي للعصر الجاهلي)
2-   لأن الشعر الغنائي أشبع حاجتهم الفنية فاستغنوا به عن غيره من الفنون . (جاهلي)
3-   لأن عقيدة التوحيد لدى المسلمين لا تتناسب مع الطابع الوثني للمسرح الإغريقي الذي كان يصور صراعات بين آلهة متعددة والبشر, وهو ما يخالف عقيدة التوحيد التي لا تعرف إلا إله واحد وهو الله عز وجل. (ينتمي للعصر الإسلامي)


المسرحية العربية الحديثة
مرحلة مارون النقاش في بيروت: (1817-1885)
يعد مارون النقاش هو اول من قدم مسرحية في العصر الحديث, ففي العام 1847م قدم مارون النقاش فغي بيروت أول مسرحية قام بإعدادها وإخراجها وتمثيلها, وهي (مسرحية البخيل).
ثم أتبعها ببعض المسرحيات التي استمد موضوعاتها من التاريخ العربي, مثل مسرحية (أبو الحسن وهارون الرشيد) وقدمها في عام 1850م.
وكانت جميع مسرحياته تميل للبساطة والفكاهة والغناء, وتميل إلى لغة بسيطة تمزج بين الفصحى والعامية لتناسب أذواق الناس في ذلك الوقت.
مرحلة يعقوب صنوع في مصر: (1839-1912)
أقام يعقوب صنوع في عام 1870م مسرح صغير في مقهى كبير بحديقة الأزبكية وقدم عليه لأول مرة مسرحية غنائية من فصل واحد, ثم أتبعها على فترات متوالية بعدد من المسرحيات المتنوعة في الحجم والموضوع, حتى بلغ ما قدمه على مسرحة الصغير اثنتين وثلاثين مسرحية.
سمات مسرح يعقوب صنوع:
1-   تتجه جميع مسرحياته إلى النقد السياسي والاجتماعي.
2-   استخدم في مسرحياته لغة بسطة يغلب عليها العامية.
3-   مهد صونع الطريق أمام الفرق السورية التي استقرت في مصر.
الفرق السورية ويعقوب صنوع:
مهد يعقوب صنوع الطريق لكثير من الفرق السورية التي هاجرت إلى مصر في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين, ومن أهمها فرقة " أبي خليل القباني" وفرقة " إسكندر فرح " وفرقة " سليم نقاش " وغيرها .
عيوب الفرق السورية:
1-    لم تترك نصوصا مسرحية ذات قيمة فنية عالية, وذلك لسيطرة الطابع الغنائي عليها أو لهبوط وضعف موضوعاتها ولغتها.
2-    سلكت الطريق السهل واكتفت بالنقل والترجمة والاقتباس عن الأعمال الغربية.
3-    كانت المسرحيات المؤلفة على قلتها تتجه إلى الموضوعات التاريخية مثل مسرحية "المعتمد بن عبّاد" لإبراهيم رمزي والتي عرضت في عام 1892م ومسرحية "صلاح الدين" لفرح أنطوان.
بم تأثرت الفرق السورية؟
تأثرت الفرق السورية التي هاجرت إلى مصر بالمذهب الكلاسيكي الغربي والذي يفضل أن تستمد المأساة متووعاتها من التاريخ
المسرحية الاجتماعية الخالصة:
ولدت المسرحية الاجتماعية الخالصة في مصر بعد الحرب العاليمة الأولى وقيام ثورة 1919م, حيث ساعدت الظروف السياسية والاجتماعية التي انتشرت في مصر في هذا الوقت على تطوير فن المسرح ليواكب أحداث العصر, ومن نتائج ذلك:
1-   تخلصت المسرحية من الطابع الغنائي والاستعراضي.
2-   اتجهت موضوعات المسرحية إلى النقد الاجتماعي الجاد.
3-   ولدت المسرحية الاجتماعية الخالصة على يد جورج أبيض الذي عاد من فرنسا عام 1910م حيث قدم على مسرحه في عام 1913م مسرحية (مصر الجديدة) للكاتب فرح أنطوان وهي أول مسرحية اجتماعية خالصة لأنها تناولت بالنقد اللاذع الكثير من السلبيات التي تسللت للمجتمع المصري من المحتل الإنجليزي مثل القمار وتبديد الأموال في الخمر والمجون.
اتجاهات المسرحية المصرية الحديثة
تطور المسرح المصري عقب أحداث ثورة 1919م ونمو الوعي والنضال الوطني, وكان من رواد هذا التطوير:
محمد تيمور:
عمل على ترسيخ المسرحية الاجتماعية وذلك من خلال معالجته المشكلات الاجتماعية المختلفة سواء المشكلات المزمنة أو الطارئة على المجتمع المصري, ومن ذلك معالجته المسرحية لمشكلات التربية القاسية للأبناء في مسرحية (العصفور في القفص), وكذلك مشكلة زواج البنات وضرورة اخيار الزوج الصالح في مسرحية (عبد الستار أفندي)
وكذلك مشكلة الإدمان التي طرأت على المجتمع المصري بعد الحرب العالمية الأولى وأثرها في انحلال الأسر وخراب البيوت وذلك في مسرحية (الهاوية)
محمود تيمور:
سار على نهج أخيه محمد في الاهتمام بالمسرحية الاجتماعية, ولكنه أضاف إلى ذلك عناية خاصة بالمسرحية التاريخية مثل مسرحية (اليوم خمر) عن الشاعر الجاهلي امرئ القيس والتي صدرت في عام 1949م.
مرحلة الازدهار (شوقي وتوفيق الحكيم)
مع بدياة الربع الثاني من القرن العشرين دخل الأدب السرحي المصري مرحلة الازدهار الحقيقي على يد أحمد شوقي وتوفيق الحكيم., فقد أصبح شوقي رائد المسحرة الشعرية, وأصبح توفيق الحيكم رائد المرحية النثرية.
دور أحمد شوقي في تطويرالمسرحية:كتب احمد شوقي العديد من المسرحيات الشعرية أولها (على بك الكبير) وهو طالب في فرنسا 1893م, ثم أعاد تنقيحها في عام 1927م, وكتب كذلك
مصرع كليوباترا (1927م)              (مجنون ليل) و (قمبيز) في 1931م
(عنترة) و (أميرة الأندلس) 1932م      الست هدى وتوفي قبل أن ينشرها.
ويلاحظ أن
1-   كل أعماله المسرحية شعرية إلا أميرة الأندلس هي الوحيدة التي كتبها نثرا.
2-   جميع مسرحيات شوقي مستمدة من التاريخ ماعدا الست هدى فهي مسرحية اجتماعية
3-   مسرحيات شوقي التاريحية تهدف إلى إنصاف هؤلاء الذين ظلمهم التاريخ, فيحاول أن يظهرهم في صورة الوطني الذي يسعى للحفاظ على الدولة ضد أعدائها, ولذلك كانت مسرحياته التاريخية دائما ما تتحدث عن أوقات التحول الخطيرة في حياة المصريين حين تضعف الدولة ويطمع فيها أعداؤها.
ويظهر ذلك في مسرحية كليوباترا التي ظلمها المؤرخون ووصفوها على أنها امرأة عابثة لاهية لا تهتم إلا بمتعتها, فجعلها شوقي في مسرحيته امرأة وطنية تتفاني في حب مصر
4-   سار على نهج أحمد شوقي الكاتب (عزيز أباظة)وألف عشر مسرحيات شعرية منها العباسة وشجرة الدر, واتجه آخرون إلى الشر الحر في مسرحياتهم مثل (صلاح عبد الصبور وعبد الرحمن الشرقاوي)
دور توفيق الحكيم:
عرفت المسرحية النثرية على يد توفيق الحكيم الذي بدأ نشاطه المسرحي النثري بمسرحية "الضيف الثقيل" سنة 1918 مستخدما أسلوب الرمز، حيث رمز بالضيف الثقيل إلى الاحتلال الإنجليزي، ثم ألف مسرحية "المرأة الجديدة", وقد تنوعت آفاق مسرحه ومن ذلك :
المسرحية الذهنية: مثل "أهل الكهف" سنة 1933م, ثم "شهر زاد" سنة 1934م
المسرحية الاجتماعية: مثل "الأيدي الناعمة" سنة 1954م, و"الصفقة" سنة 1956م
المسرحية التحليلية النفسية: مثل "أريد أن أقتل" و"نهر الجنون"
المسرحية الوطنية: مثل "ميلاد بطل" وهي مسرحية من فصل واحد يصور فيها معنى البطل الحقيقي أنه ليس هو الذي يتفوق في ميدان من ميادن الرياضة, بل هو الذي يولد بين نيران المعركة يدافع عن وطنه, وشرفه وينسى نفسه وذاته, ويتضح ذلك من خلال الحوار الذي دار بين البطل الذي ولد في المعركة وبين ممرضته التي تعالجه في المشفى
الأطوار الجديدة بعد ثورة 1952م
شهد المجتع المصري تغيرا وتحولا وطنيا وسياسيا واجتماعيا كبيرا بعد ثورة 1952م من هذه التحولات:
    1 - إلغاء النظام الملكي، وإعلان الجمهورية.
    2 - تأميم قناة السويس.
    3 - تأكيد الشخصية القومية بانتصارها سنة 1956 ضد العدوان الثلاثي .
أثر التحولات على الأدب المسرحي:
نتج عن هذه التحولات تطور الإبداع الأدبي والمسرحي حيث:
1 - ظهرت مسرحيات تنقد المجتمع المصري قبل الثورة وسلبياته مثل مسرحية "المزيفون" لمحمود تيمور، و"الأيدي الناعمة" لتوفيق الحكيم "والناس اللي تحت" و"الناس اللي فوق" لنعمان عاشور.
2 - كما اتجه التأليف المسرحي إلى تصوير القرية، وكفاح الفلاح من أجل الأرض مثل مسرحية "الصفقة" لتوفيق الحكيم "وملك القطن" ليوسف إدريس.
3 - ظهور مسرحيات تصور الكفاح ضد الغزو الثلاثي سنة 1956 مثل: مسرحية "اللحظة الحرجة" ليوسف إدريس.
مسرح الستينيات والسبعينيات:
في ستنينيات القرن الماضي وسبعينياته تفتحت منتبع جديدة للتجارب المسرحية, مما دفع الكتاب للجوء للتاريخ تارة وللتراث الشعبي تراة أخرى, يعالجوهما معالجة عصرية يستخدمون ما فيها من رموز للتعبير عن مشكلات الحاضر وقضاياه .
- أهم كتاب و أعمال تلك المرحلة :
1 - عبد الرحمن الشرقاوى في "مأساة جميلة" ، و"الفتى مهران ، و" الحسين ثائرا " و" الحسين شهيدا "
2 - صلاح عبد الصبور في "مأساة الحلاج" ، و"ليلى والمجنون" رؤية عصرية لمجنون ليلى الذي تناوله شوقي قبل ذلك.
ومازال المسرح المصري ينجب كتابا وشعراءا كبار يضيفون إليه الكثير, مثل فاروق جويده في (الوزير العاشق) عن الشاعر الاندلسي ابن زيدون حبه لولادة بنت المستكفيو ومسرحيته (ماء على أستار الكعبة).

وكذلك أنس داود في مسرحيته (الشاعر والصياد)



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

تحرير الرسالة…

التسميات |

هل تريد التعليق بدون استخدام الفيسبوك؟

...يمكنك التعليق بدون تسجيل

اخر التعليقات

اخر المواضيع

اشترك ليصلك جديد البوابة

ابعت لينا اي رسالة

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *